ظاهرة التنمر وطرق التعامل مع المُتنمر

ظاهرة التنمر وطرق التعامل مع المُتنمر

كتبت: روان علاء

 

انتشرت ظاهرة التنمر في الآونة الأخيرة بكثرة في المدارس و الجامعات وحتي في الشارع وأماكن العمل، فما المقصود بالتنمر؟ وما أنواعه؟ ولماذا يتنمر المتنمر؟ وكيف تتعامل مع من يتنمر عليك؟ معاً سنتعرف علي إجابات جميع تلك التساؤلات.

أولاً: التنمر هو أحد أشكال العنف الذي يمارسه طفل أو مجموعة من الأطفال ضد طفل أخر أو إزعاجه بطريقة متعمدة و متكررة، وقد يأخذ التنمر أشكالاً متعددة كنشر الإشاعات، أو التهديد، أو مهاجمة الطفل المُتنمر عليه بدنياً أو لفظياً، أو عزل طفلٍ ما بقصد الإيذاء أو حركات و أفعال أخري تحدث بشكل غير ملحوظ.

ثانياً: أنواع التنمر التنمر اللفظي: وهو الذي يشمل الإغاظة وأيضاً الإستفزاز وبعض التعليقات الغير لائقة. التنمر الجسدي: وهو ما يشمل الضرب وأيضاً العنف و الصفع وغيرها من الطرق الأخرى للإيذاء البدني. التنمر العاطفي: وهو من خلال عملية الإحراج الدائمة لذلك الشخص ونشر الإشاعات حوله. التنمر في أماكن الدراسة: عادة ما يحدث في المدارس الإبتدائية و أيضاً الإعدادية وفي المدارس الثانوية و الجامعات أيضاً. التنمر في أماكن العمل: عادة ما يكون بين الزملاء في العمل أو حتي ما يقوم به رؤساء العمل علي الموظفين. التنمر الإلكتروني: عادة ما يحدث عن طريق وسائل التواصل الإجتماعي وأيضاً من خلال البريد الإلكتروني أو حتي من خلال الرسائل النصية عبر الهواتف النقالة. التنمر الأسري: وهو الأمر الذي يحدث من قبل الوالدين علي أطفالهم أو يحدث حتى بين الأخوين أو الأقارب أو الزوجين. التنمر السياسي: وهو الأمر الذي يحدث عندما تسيطر الدولة علي دولة أخري عظيمة، وعادة ما يتم عن طريق القوة وأيضاً التهديد العسكري.

ثالثاً: السبب وراء تنمر المُتنمر؛ رغبة في فرض السيطرة علي زملائه و التحكم بهم ويرجع هذا لأسباب عدة من ضمنها أن الشخص المتنمر يشعر بالنقص تجاه الشخص الذي يتنمر عليه أو شعور السادية أو اللذة في رؤية آلام الأخرين أو ربما من باب الفكاهة و السخرية.

رابعاً: كيفية التعامل مع المتنمر، تغلب علي الشائعات. تحدث بوضوح وثقة للآخرين حول أن ما يُقال ليس حقيقياً وأن الشخص المتنمر يرغب فقط في لفت الإنتباه. قم برد الإتهام ناحية المتعدي. قم بالإشارة لميله الدائم للتسلط ولأي درجة هو منعدم الثقة و الأمان وغير سعيد للدرجة التي تجعله طول الوقت في حاجة للإساءة والسخرية من الآخرين.  


طباعة   البريد الإلكتروني

مقالات ذات صلة

المتوجدون الأن
عدد الزيارات
524586
Image

تواصل معنا

تحميل تطبيق جورنال الحرية

Image
Image