رغم الحديث عن هدنة مرتقبة يتلقى قطاع غزة أكثر من 100 غارة جوية من إسرائيل

جورنال الحرية
متابعة عبير الإمام
بالرغم من الحديث عن هدنة مرتقبة القصف تواصل على غزة جوا وبحرا طوال الليل.
فقد تعرض قطاع غزة مرة أخرى لقصف عنيف من الجو والبحر، على الرغم من الجهود الدولية للتفاوض على وقف إطلاق النار بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية.
وشهد شمال غزة في ساعة مبكرة من صباح الخميس أكثر من 100 غارة جوية إسرائيلية. وتقول التقارير إن الزوارق الحربية الإسرائيلية كانت تطلق النار طوال الليل.
و كالعادة تنكر إسرائيل قصفها المدنيين وقالت إنها قصفت أهدافا عسكرية، من بينها مخازن أسلحة داخل منازل مسؤولي حماس، وحذرت السكان من ضربات وشيكة.
وأبلغ السكان في القطاع عن حدوث أضرار جسيمة، ولكن لم تحدث وفيات جديدة.
وصرحت إسرائيل إن منظومة القبة الحديدية اعترضت معظم الصواريخ التي أطلقت عليها من غزة. وكان عدد تلك الصواريخ أقل مما كان يحدث من قبل.
وبعد تصاعد الضغط الدولي على الطرفين للاتفاق على وقف لإطلاق النار، قال مسؤول كبير في حماس لقناة لبنانية إنه يتوقع هدنة يتفق عليها بحلول الجمعة.
وصرح رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الأربعاء إن العمليات العسكرية ستستمر على الرغم من أن الرئيس الأمريكي جو بايدن قال له إنه يريد تهدئة كبيرة للتصعيد.
وأفادت التقارير بأن 227 شخصا قتلوا في غزة منذ اندلاع موجة العنف الأخيرة، بينما قُتل 12 شخصا في إسرائيل.
كل يوم نرى أن إسرائيل لا تصغي لأي كلام و تظل تقوم بالتصعيد ضاربة كل المساعي عرض الحائط فلابد من اتحاد للدول العربية حتي يتم الضغط عليها لوقف إطلاق النار.

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design