رتيبة الحفني ..قصه كفاح فنانة مصرية ، وأول امرأة تتولي منصب مدير دار الأوبرا المصرية

جورنال الحرية
كتبت /خلود عزام

رتيبة الحفني فنانة مصرية ، ومغنية أوبرا عالمية ،وعميدة معهد الموسيقي العربية في القاهرة ، كانت نشأتها في أسرة موسيقية ،وخلال مشوارها الموسيقى أثرت الأوبرا المصرية والفن المصرى بأعمال خالدة حتي توفيت عام 2013 بعد عمر طويل قضته في إثراء الفن المصري والموسيقي الراقية.

ولدت رتيبة الحفنى عام 1931، ونشأت فى أسرة موسيقية، فوالدها محمود احمد الحفني ألف 45 كتاب عن الموسيقى، وكان أول من أدخل دراسة الموسيقى فى المدارس المصرية ، وكانت جدتها لأمها الألمانية الأصل تعمل مغنية أوبرا ألمانية ، وعشقت الفنانة الموسيقى منذ طفولتها وخاصة عزف البيانو، وحصلت على فرصة لدراسة الموسيقى فى ألمانيا.

بعد عودتها من الخارج شاركت بالغناء فى أوبريت “الأرملة الطروب” عام 1961، وقدمت دور البطولة لأوبرا عايدة ، وفى بداية التسعينات أسست مؤتمر الموسيقى العربية والحاقه بمهرجان، ولأنها كانت شديدة الحرص على الاهتمام بالأطفال أسست أول كورال أطفال فى مصر عام 1961، وفرقة أم كلثوم للموسيقى العربية التابعة لأكاديمية الفنون ، أسست الفرقة القومية للموسيقى العربية، وكورال أطفال الأوبرا.

كرمتها الدولة فحصلت على جائزة الدولة التقديرية فى الفنون عام 2004 ، ولها مؤلفات كثيرة منها: “أم كلثوم، ومحمد عبد الوهاب.. حياته وفنه، ومحمد القصبجى.. الموسيقى العاشق، والسلطانة منيرة المهدية والغناء فى مصر قبلها وفى زمانها.

توفيت في 16 سبتمبر عام 2013 عن عمر ناهز 82 عام ، نتيجة هبوط في الدورة الدموية.
فكما عاشت وسط النغمات والموسيقى، أوصت أن تشيع من قلب الدار التي طالما عشقتها و أعطتها عمرها؛ حيث أعلن المسئولون بالمركز الإعلامي بدار الأوبرا المصرية تشييع جنازة “الدكتورة رتيبة” من مسجد دار الأوبرا، ظهر الثلاثاء، تنفيذًا لوصيتها قبل رحيلها.

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design