أشجع مجند مصري !!

جورنال الحرية

بقلم محمد عصفور

المجند عبدالرؤوف عمران تم انزاله مع 41 فرد من الصاعقة بالمظلات بالقرب من مطار أبو رديس في سيناء في مهمة فدائية عرفت في سجلات الصاعقة باسم (ذهاب بلا عودة ) لإيقاف امدادات الجيش الصهيوني بالمطار .
لكن العملية فشلت و قتل جميع زملائه باستثناء 4 منهم في مواجهة مع سلاح المدرعات الصهيوني بمحيط المطار و تعرض هو لإصابة في قدمه و فخده لكنه ظل صامدا خلف خطوط العدو لــ200 يوم ,


نفذ خلالها أكثر من 7 عمليات بمفرده على قوافل الجيش الصهيوني و استطاع خلال إحدى الهجمات أن يغنم صواريخ حرارية استخدمها في تدمير طائرة حوامة صهيونية خلال عملية هبوطها بأرض المطار ,, مما تسبب إغلاق المجال الجوي للمطار لعدد أيام .
عبد الرؤوف قضى شهور هو و 4 من زملائه في الصحراء يأكلون الحشائش و الافاعي و قطع أميال طويلة وهو يحمل زميله المصاب في رحلة العودة إلى نقطة الانطلاق .
و لتتفاجئ قيادة الصاعقة المصرية بعودتهم بعد اعتقادها إنهم قتلوا و تعرف أنهم وراء الهجمات التى تم تنفيذها بالقرب من مطار أبو رديس و يتم تكريمهم من وزارة الدفاع المصرية .


عبد الرؤوف يعمل اليوم فراشا في مدرسة بـسوهاج , و يقول أنه ما فعله كان من أجل دينه و ووطنه ولا ينتظر من أحد أن يكرمه ,, رغم الاهمال الذي تعرض له .

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design