((مصر تصنع التاريخ )) بحضور ومشاركة د أحمد عفيفي

 

متابعة / عاطف البطل

=======================

شارك الأستاذ الدكتور  أحمد عفيفيالأستاذ بجامعتي القاهرة والإمارات في ندوة بعنوانمصر تصنع التاريخوالتي أدارتها الأستاذة الأديبة إخلاصفرنسيس  وتحدث فيها المهندس ماجد راهب من خلال منصة (غرفة 19 ) التي أسستها  الأستاذة إخلاص فرنسيس .

وتحدث د عفيفي قائلا :(( نعم مصر تصنع تاريخها وتتجاوز ذلك إلى التاريخ البشري قديما وحديثا .

مصر تصنع التاريخ لتكون أول دولة فى العالم القديم عرفت مبادىء الكتابة وابتدعت الحروف و العلامات الهيروغليفية،

مصر تصنع التاريخ القديم لتصبح أول دولة فى العالم لها تاريخ مكتوب، ولها نظم ثابتة ، مصر تصنع التاريخ فتبني الأهرامات التي تعد ضمن أهم معجزات الدنيا . 

مصر تصنع التاريخ فلديها أهم   المساجد الأثرية   في العالم والتي تعد من أهم المزارات السياحية العالمية، مصر تصنع التاريخ بمعابدها الفرعونية ومسلاتها وقلاعها وحصونها

مصر تصنع التاريخ برسومها ونقوشها على جدران معابدها  و مساجدها  ،مصر تصنع التاريخ السياسي والاقتصادي من خلال موقعها الجغرافي  وتوظيف  قناة السويس  الرابطة بين الشرقوالغرب  وقد اعترف العالم بأهميتها وخاصة بعد جنوح السفينة الأخيرة الشهر الماضي.

مصر تصنع التاريخ السياسي قديما وحديثا منذ  محاولة احتلال الهكسوس لها قديما والبطالمة والرومانيين إلى أننصل  إلى محاولة احتلال جماعة الإخوان المسلمين لها حيث عجزوا  عن ذلك، فلم تسمح لا للهكسوس ولا لغيرهم ولا  لجماعة الإخوان  الإرهابية أن تستولي على الحكم ، ولم تجعلهم يهنأون ، بلاستطاعت استرداد الدولة المخطوفة خلال عام واحد فقط

وفي العصر الحديث مصر تصنع التاريخ  فيما فعلته أخيرا من نقل مومياوات إلى متحف الحضارة في حفل أسطوريتابعه العالم.

إن هذا المشهد المهيب للمومياوات الملكية، أثبت أن مصر هي أم الحضارات الإنسانية جمعاء، هي مهد  للحضارةالفرعونية، ومنارة للحضارة القبطية، وحاضنة للحضارة الإغريقية والرومانية وليس هذا فقط، بل  حامية للحضارةالإسلامية، فهى أرض الأنبياء والمرسلين، حيث جاء إليها أبو الأنبياء إبراهيم عليه السلام وتزوج منها السيدة هاجر،وجاء إليها أيضا يوسف عليه السلام، وأصبح فيها وزيراً وتبعه إليها أبوه يعقوب، ودار أعظم حوار بين الله عز وجل وبينموسى عليه السلام على أرضها، ولجأت العائلة المقدسة السيدة مريم العذراء والسيد المسيح طفلاً ويوسف إلى مصر،لتصبح واحة السلام وملتقى الأديان السماوية الثلاثة.

إن الشعب المصري أكد خلال هذا المشهد الأسطوري أنه يسير على درب أجداده، فمثلما كانوا حريصين على تسجيلتاريخهم بخطوات حضارية عظيمة ، ها هو الآن تواصل هذا العطاء فى القرن الـ21 بتدشين مدينة ثقافية عالمية بهامتحف قومى للحضارة فى مدينة الفسطاط التاريخية، ليكون واحداً من أهم وأكبر متاحف الآثار في العالم، حيثستحكى أكثر من 50 ألف قطعة أثرية مراحل تطور الحضارة منذ أقدم العصور حتى العصر الحديث.

مصر تصنع التاريخ القديم والحديث على حد سواء  ولم تتوقف تلك الصناعة على مجال بعينه فقد تنوعت مجالاتصناعتها للتاريخ لتشمل التاريخ السياسي والحضاري والاجتماعي  والفكري والثقافي.

ومن هنا جاءت عظمة مصر التي تحرص  بكل قوة إلى تعظيم دور المؤسسات الحضارية والأثرية والثقافية لإعادة تشكيلالوعى المصرى، بل العمل على إعادة صياغة القواعد الحضارية بشكل يواكب العصر، لتستمر مصر فى احتلال صدارةالواجهة العالمية .

 لقد حرصت نحو 400 قناة تلفزيونية مصرية وعالمية على بث مراسم نقل موكب المومياوات الملكية من المتحف المصريبالتحرير لعرضها بمقرها الدائم داخل المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط على الهواء مباشرة.

 وهذا يثبت  أن مصر ما زالت قادرة على صناعة التاريخ الحضاري للإنسانية ، من خلال مواصلة إبداع يُذّكر العالمبحضارة عريقة سبقت حضارات شعوب الأرض، حضارة أذهلت العالم والعلماء بفكرها وعلمها، وما زالت تترك فى عقلهووجدانه أضواء العراقة والأصالة  .

 ما قاله موقع ويكيبيديا على الشبكة العنكبوتية عن مصر

تشتهر مصر بأن بها إحدى أقدم الحضارات على وجه الأرض حيث بدأ البشر بالنزوح إلى ضفاف النيل والاستقرار وبدأفي زراعة الأرض وتربية الماشية منذ القدم  

وكان لابتكار الكتابة في مصر أثر كبير على مسيرة الحياة في البلاد وتطورها السريع، وكان المصريالقديم مولعًا بالكتابة، كذلك شهدت مصر القديمة تطورًا في مجالات الطب والهندسة والحساب.

 تشتهر مصر بالعديد من الآثار حيث يوجد بها ثلث آثار العالم، مثل أهرام الجيزة وأبي الهول، ومعبد الكرنك والديرالبحري ووادي الملوك وآثارها القديمة الأخرى، مثل الموجودة في مدينة منف وطيبة والكرنك، ويُعرض بعض من هذهالآثار في المتاحف الكبرى في جميع أنحاء العالم. وقد وجد علم خاص بدراسة آثار مصر سمي بعلم المصريات، وكذلكهناك الآثار الرومانية والإغريقية والقبطية والإسلامية بمختلف عصورها.

تعد اللغة المصرية القديمة من أقدم لغات العالم واستمرت أكثر من 3000 سنة، واخترع المصريون القدماء الكتابةالهيروغليفية. تعد اللغة العربية هي اللغة الرسمية لها.

تحية لمصر صانعة التاريخين القديم والحديث.

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design