جدارية (أنا العراق )لإياد الموسوي تتألق في مهرجان ارتيستا في حي دبي للتصميم  

تقرير/ دنيا علي الحسني
احتفلت مدينة دبي باسبوع فني تضمن مجموعة مميزة من المعارض الدولية ، مثل معارض (  أرت دبي ) ومهرجان ارتيستيا الاول في حي دبي  للتصميم ومعارض مركز دبي التجاري.
حيث يشكل الفن التشكيلي علامة حضارية فارقة لمدينة دبي في الوقت الحاضر، بسبب الحضور الكبير  للفنانين وصالات العرض، وتأثيره المباشر على الحراك الثقافي وعلى انماط الحياة الحديثة. وعلى الرغم من تحديات الوقاية في ظل جائحة كورونا ، وقد نجحت دبي بتحقيق ذلك مع اعداد المشاركين والزوار لهذه المعارض والمهرجانات.
وقد افتتح الشيخ محمد مكتوم بن جمعة المكتوم مهرجان ارتيستا الفني الدورة الاولى، تحت عنوان ” أسبوع الفن التشكيلي” بمشاركة 70″” فنانا من مختلف الدول العربية والاجنبية، واضافوا بمشاركاتهم تنوعا فنيا ، اضافة الى جناح فناني المغرب الذين تميزوا بوحدة حجم اللوحة وتميزت الاعمال بالحداثة والابداع. .
وذكر الشيخ محمد مكتوم بن جمعة: أن” هذا المهرجان الفني السنوي الذي اقيم في حي دبي للتصميم، الذي حرص على اقامته في تاريخ 31-03 حتى 08-04 -2021 هو بمثابة تحديث للرؤى والتطلعات فهو يتعلق بمستجدات الحياة العصرية لإظهار الوجه المشرق في أصعب الحقب التاريخية التي يمر بها العالم وخصوصا في ظل جائحة كورونا.
وقد زار سعادة السفير عبد الرحيم  رحالي قنصل عام المملكة المغربية بدبي والإمارات الشمالية. المهرجان وجناح الفنان إياد الموسوي، الذي تضمن أعمالا ثلاثية الأبعاد. والذي عرض أكثر من اثنى عشر عملا فنيا بمختلف القياسات والالوان من اللوحات الزيتية والجداريات.
وأشار سعادة السفير الى ضرورة نشر جداريات وجماليات الفن البصري في الاماكن العامة.
وأكدت الفنانة لمياء مديرة غلري ارتيستا في حي دبي للتصميم ان المهرجان ضم أعمالا جميلة خاصة الجداريات ثلاثية الأبعاد للفنان اياد الموسوي وكذلك ضم المعرض لوحات فنية مدهشة تصور جماليات ودقة الهندسة المعمارية، التي حملت تجارب مهمة وجديدة. على مستوى شرقي عالٍ”، مستدركة بالقول” نحن بحاجة لهكذا تطلعات في هذه المرحلة”. التي تكابدها الانسانية عموما، لكن روح التحدي والعمل المخلص والمثابر جعلنا نحث الخطى لعرض الانموذج الفني المميز تواصلا مع العالم وايصال الرسالة الانسانية السامية .”.
واضافت الفنانة لمياء منظمة مهرجان ارتيستيا  أن عمال الفنان إياد الموسوي ثلاثية الابعاد والاعمال الزيتية كبيرة الحجم يعكس ابداعات متفردة،  ويدل على نضج تجربة الفن التشكيلي العراقي في التنوع الفني والثقافي لدى الاجيال الفنية كافة وبحمل رسالة الجمال العراقية من أقصى خلجات الفنان السومري الى المستقبل الانساني عموما ، ما يدل على نضوج الثقافة العراقية وجدارة الفنان العراقي في الماضي والحاضر وكذلك المستقبل.
واوضح  الفنان إياد الموسوي: أن هذا المهرجان كسر الجمود الثقافي  مبينا أن منظمة غلري ارتستا تعد من قاعات العرض المرموقة في حي دبي للتصميم ،وتساهم وتعزز وجود الفنان بالمشاركة في المحافل الدولية  لاستعراض احدث الخبرات الفنية والتراثية الثقافية،
وشارك الموسوي” بجدارية ( أنا العراق)،في مهرجان ارتستا وهو اداء يدوي نفذ من الموزاييك في ايطاليا من قبل شركة ترند الايطالية العريقة حجم   3.50X3:00MT متر
واضاف ان مشاركتي بجدارية ( أنا العراق ) التي تم تنفيذها من قبل شركة ( ترند) الايطالية العريقة في تصنيع جداريات الموزاييك ، اما قصة الجدارية فهي تعود الى اعجابي وتأثري بابيات الشاعر العراقي الكبير محمد مهدي الجواهري الذي يقول فيها:
(( نحن الذين أعرنا الكون بهجته
لكنما الدهر اقبال وادبار
سبحان ربك كيف الامر منتقل
وكيف تلعب بالادوار ادوار
أنا (( ألعراق)) لساني قلبه .. ودمي
فراته .. وكياني منه أشطار
فقد غنى الجواهري الكبير العراق شعرا ، وانا اغنية رسما وبجدارية كبيرة ، لعلها تعكس شيئا من حبنا وتعلقنا بالوطن.
ونوه بأن ” المعرض تجلى فيه خطاب متنوع فني بصري جمالي وتراثي ثقافي، يعنى بتوصيف جماليات الفن التشكيلي الهندسي التي تستحضر بيئة العراق ببيوتها وطقوسها ومناخاتها الحارة ورموزها وعلامتها التراثية ..
 وقال: أني رسمتها بأسلوبي الفني العراقي شاطرتها الالوان الباردة، التي تستعمل عادة لإظهار الهدوء والتأمل. التي تعنى فكرتها بثراء الروح العراقية الاصيلة في بلاد ما بين النهرين، حيث صنع الانسان العراقي معجزته وبنى حضارته.
وبهذه الصورة الشعرية التي تضمنتها الجدارية تستحق وقفة تأمل طويلة تنبثق منها جماليات تدهش البصر والروح معا في تجربة رائعة ابدع في تجسيدها الفنان المتفرد إياد الموسوي..
دنيا علي الحسني صحفية من العراق
 

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design