خاطرة 39 في الكورونا : بقلم / فريد حسن من بروكسل

ماذا يحب كوفيد 19 وماذا يكره ؟
اذا عرفنا ماذا يحب فيروس الكورونا فابتعدنا عما يحب – وعرفنا ما يكره ففعلناه – كنا في مأمن منه !
أولاً : ماذا يحب فيروس الكورونا ؟
يحب التقارب الاجتماعي قبل كل شيء حتى تنتقل العدوى الى أكبر عدد ممكن من الناس فهو يحب التجمعات والمظاهرات والأعراس والاسواق الشعبية والمآتم والمدارس والجامعات والمساجد ووسائل النقل العامة والدوائر الحكومية حتى الشوراع يحبها مكتظة بالمارة ؟
يحب من يعطس أو يسعل دون ان يضع شيئا على فمه ؟
يحب من لا يغسل يديه بالماء والصابون كلما لامس أشياء يتوقع تعرضها للمس أو رذاذ من عطاس أو سعال مصاب لأنه يؤمن السلامة والانتشار للفيروس –
كما يحب من لا ينفقون أموالهم على معقمات الايدي ؟
كما يحب من لا يستخدمون المعقمات لكل ما يدخل الى بيوتهم من مواد غذائية مغلفة حتى الرسائل القادمة اليهم وكذلك النقود وبطاقة البنك – أو الفواكه والخضراوات ؟
كما يحب من لا يتناولون الاطعمة المساعدة في تقوية المناعة (فيتامين ث – د – والجوز- واللوز- والزهورات وعلى راسها الزعتر والزنجبيل ) والتي تحمي من الفيروس لانها لا تترك له مجالا لدخول اجسامهم –
كما يحب الشجعان الذين لا يخافون من مصافحة الأهل والأصدقاء وعناقهم وتقبيلهم والتعبير الصادق عن مشاعر المودة والحب ؟
ويحب شجعانا من نوع آخر اولئك الذين لا يرتدون الكمامة التي تضايق عليهم التنفس ؟
كم انت عطوف محب يا كورونا لقد ظلموك فقالوا انك عدونا – إنك لكثرة حبك للناس تريد ان تستقر في حنايا صدورهم – داخل الرئتين ؟
ثانياً : ماذا يكره كوفيد 19؟
يكره العزلة والتباعد الاجتماعي ويكره الحجر الصحي أكثر من كل شيء ؟
يكره الكمامة ومن يلبسها لأنه لا يستضيفه حيث يغلق الباب دونه كي لا يدخل من أنفه إلى رئتيه؟
يكره الصابون والكحول والكلور وماء جافيل والاشعة البنفسجية والحرارة العالية لانها تقضي عليه وتبيده ؟
يكره تهوية البيوت لأنها تطرده خارجا ؟
يكره تعقيم الادوات والمواد التي تأتي من خارج المنزل لأنها لا تسمح له بدخول البيت فلا يطرق ابواب رئات اصحابها وهي الموطن الذي يريد العيش فيه ؟
يكره أجسام الأصحاء القوية التي تحصن نفسها بتقوية المناعة فلا يجد مجالا لدخولها ؟
والى خاطرة قادمة استودعكم الله

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design