حكاية تسمية باب زويلة

كتبت/ نسمة سيف
القاهرة مدينة التاريخ الحي ، يحمل كل شارع منها حكاية تاريخية منذ نشأتها في العصر الفاطمي ، بداية من أبواب المدينة حتى كل شوارعها ومن أهم أبواب القاهرة التي شهدت الكثير من الاحداث التي غيرت مجرى التاريخ والحكم في مصر باب زويلة الذي تم إنشاؤه في عام 485 هجرية الموافق 1092 ميلاديا وهو عبارة عن هيكل بنائي ضخم يصل ارتفاعه إلى 24 متر ويبلغ عرضه 25,72 متر
ويعود تاريخ تسمية باب زويلة بهذا الاسم إلى قبيلة من البربر موجودة في منطقة شمال أفريقيا ؛ حيث انضم جنودها إلى جيش جوهر الصقلي من أجل دخول مصر والاستيلاء عليها من قبل الفاطميين ، ويأتي باب زويلة في الترتيت الثالث من حيث تاريخ الإنشاء بعد بابي النصر والفتح .
قام الشعب المصري بإطلاق اسم آخر عامي على باب زويلة وهو اسم ” بوابة المتولي ” وذلك لأنه كان يوجد في مدخلة شخصا يقوم بتحصيل الضرائب الخاصة بالدخول إلى العاصمة وكان يعرف بالمتولي .

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design