الحقيقة الغامضة لهذا الفيروس

كتب/ جهاد حسن _ ألمانيا

لقد تم يوم السبت خروج آلاف الأشخاص في عدة مدن في ألمانيا احتجاجا على القيود المفروضة عليهم بسبب وباء كورونا معتبرين أنّ هذه الإجراءات الصارمة قد أثرت على حياتهم اليومية
وكانت التظاهرات سلميةً في مدينة شتوتغارت ووصل عدد المتظاهرين لحدود عشرة آلاف شخص
وطبعًا هذا التصرف يمكن أن يؤدي إلى زيادة المصابين بهذا الفيروس لأن قواعد السلامة العامة لم تراعَ
وكذلك تم خروج مظاهرة ثانية في مدينة ميونيخ لرفض أنظمة الحماية المشددة لعدم إصابة المواطنين لكي لاتنتشر العدوى بين المواطنين وتدخلت الشرطة الألمانية لتفريق المتظاهرين خوفا على صحتهم وهنا شدد بعض الأشخاص بأن هناك من يزرع حالة الخوف بين الناس
وتم خروج مظاهرة في مدينة فرانكفورت ورفع عبارة ارفعوا كمامة الكلب
وكل هذه الأشياء بدأت تؤثر على العامل النفسي للمواطنين
وتم خروج مظاهرة في العاصمة الألمانية برلين وهتفوا نريد الحرية وتم نشر عناصر الشرطة في برلين لكي يبعدوا الأشخاص عن بعضهم
وتأتي هذه التصرفات نتيجة الضغط النفسي الذي سببه هذا الوباء المدمر على صحة الإنسان وطبعًا كل الدول تسعى إلى عودة الحياة الطبيعية ولكن يجب أخذ الحيطة والحذر لأي تصرف خاطئ لأن عودة الفيروس ممكنة والأيام القادمة ستكشف الحقيقة الغامضة لهذا الفيروس الذي تسبب في انهيار الاقتصاد لبعض الدول وموت الآلاف من المواطنين ولحد الآن لم يتم إكتشاف لقاح لكي يتم توزيعه على الدول

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design