اللجنة العليا للأخوة الإنسانية بأبو ظبي تدعو للصلاة في 14 مايو الجاري لرفع وباء فيروس كورونا.

أبوظبي – عاطف البطل 

وجهت لجنة الأخوة الإنسانية بصلاة عالمية في 14 مايو الجاري لكل شعوب وأديان الأرض للدعاء برفع وباء فيروس كورونا ،وتوفيق العلماء في اكتشاف علاج أو لقاح له ، وحظيت الدعوة بدعم شخصيات دينية على رأسها فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الشريف الدكتور أحمد الطيب الذي قال :

” أدعو الجميع إلى المشاركة والتضرع بصدق إلى الله -سبحانه وتعالى – ليرفع هذا البلاء عن البشر ويوفق العلماء والأطباء في جهودهم للوصول إلى دزاء ينهي هذه الجائحة” فيما قال البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية : فلتتذكروا أنه في 14 مايو سيتحد جميع المؤمنين من ديانات مختلفة للصلاة والصوم والقيام بأعمال خيرية ”

 ودعت اللجنة، في بيان لها، كل القيادات الدينية وجموع الناس حول العالم للاستجابة لهذا النداء الإنساني والتوجه لله تعالى بصوت واحد ليحفظ البشرية، وأن يوفقها لتجاوز جائحة كورونا، ويعيد إليها الأمن والاستقرار والصحة والنماء، ليصبح عالمنا بعد انقضاء هذه الجائحة أكثر إنسانية وأخوة من أي وقت مضى.

وأكدت اللجنة، في بيانها، إيمانها بأهمية دور الطب والبحث العلمي في التصدي لهذا الوباء” فإننا لا ننسى أيضا أن نتوجه إلى الله الخالق في هذه الأزمة الكبيرة؛ ولذا فإننا ندعو كل الناس، في جميع أنحاء العالم، أن يتوجهوا إلى الله بالصلاة والصوم والدعاء، كل فرد في مكانه، وعلى حسب دينه أو معتقده أو مذهبه؛ من أجل أن يرفع الله هذا الوباء، وأن يغيثنا من هذا الابتلاء، وأن يلهم العلماء لاكتشاف دواء يقضي عليه، وأن ينقذ العالم من التبعات الصحية والاقتصادية والإنسانية جراء انتشار هذا الوباء الخطير.

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design