تجديد مسجد الجلعود بعد 266 عام من إنشائه

كتبت/ نسمة سيف

‏عاد من جديد مسجد الجلعود التاريخي، الواقع في البلدة القديمة بمدينة سميراء في منطقة ‎حائل شمال ‎السعودية، وهو ضمن مشروع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لترميم وتأهيل المساجد التاريخية بالمملكة التي تضم 30 مسجدا في 10 مناطق.
‏وبحسب وكالة الأنباء السعودية “واس”، يعود تاريخ إنشاء المسجد إلى عام 1175هـ، ويعد من أقدم المساجد بمدينة ‎سميراء ، وترجع الأهمية التاريخية له إلى أنه أقدم المساجد بمدينة سميراء التي كانت محطة مشهورة في طريق ‎الحج المكي الكوفي
‏ويعود تاريخه إلى عام 1175هـ ، حيث كانت صلاة الجمعة تقام فيه ، ويأتي الناس إليه من المناطق المجاورة للصلاة فيه
وأعيد بناءه عام 1347هـ وينسب اسمه إلى عائلة الجلعود، وقد مر المسجد بالعديد من الترميمات ويقع وسط البلدة القديمة جنوب مدينة سميراء ويبعد المسجد نحو 120 كم جنوب شرق ‎حائل .
‏ويتميز مسجد الجلعود التاريخي ببنائه على طراز معمار المنطقة الوسطى ، وقد كان بناؤه من الطين والحجر والبلك ، والسقف من خشب الأثل وسعف النخيل، و السقف مغطى من الأعلى بالألواح الحديدية للحماية من مياه الأمطار .
‏وتبلغ مساحة المسجد قبل التطوير ( 227م2)، ويتسع إلى نحو 80 مصليًا ويتكون المسجد من بيت للصلاة بمساحة ( 14.5*5.35م ) ، وساحة (11.87*4م) تقع بمنتصف المسجد، بالإضافة إلى خلوة بمساحة (10.75*4.85م) تقع غرب المسجد وهي شبه مهدمة.
‏وبعد تطويره في وقتنا الحالي يتكون ‎مسجد الجلعود التاريخي من المسجد والسرحة والخلوة ودورات للمياه ومواضئ للرجال، وتبلغ مساحته ( 250م2 ) ، ويتسع لـ (129) مصليًا.

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design