لآلي الروح

كتب/ فادي شاهين _ الأردن

القلبُ يَمضي في الدُنا مُتحرقاً
والعين تذرفُ دمعها نهرَ الهوى

كيفَ الحبيبُ يُفارقُ شمسَ الفؤاد
ما عاد للبدرِ أساريرُ الجوى

آمالُ حُبكَ بالأنين محملة
والجرحُ يسري في ملاكٍ ما اكتوى

ما فيكَ يرثي نفسهُ حباً مضى
كان البهاءُلهُ اغاريدَ النوى

واحمل لآلي الروح فيكَ هائماً
ما كانَ للذكرى نفيرٌ في الخوى

النورُ يودعُ قبلةً لورودكَ
فيها جميلُ مشاعرٍ منها ارتوى

والكوكبُ الدُريُ يغفو في يدي
ليلٌ سهاديِ في الليالي ما احتوى

إعصر عناقيدَ الصبا مُتأوهاً
جاءت إليكَ الريحُ تهذي باللوى

أعياكَ وَجدُكَ والنديمُ كيانكَ
كان الشقاءُ مُعانقاً يوماً عوى

تلكَ القصيدةُ نَبضُها نبضُ الاسى
فارحل إلى أصداء أمسٍ تُحتوى
اللوحة للفنان التشكيلي Abdelhalim Kebieche

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design