هذا الجسدُ المقدَّسُ كان ذاتَ زنزانةٍ منفضةً لسجائرِ سجَّاني

كتب/ علي مراد _ سوريا

هذا الجسدُ الذي تناوبَ عليهِ الأحماضُ
و الجلَّادون
يمثِّلني …
هذا الكوكبُ الموشومُ بأوسمةِ الخسارةِ
وبكلِّ ما عليهِ من ندوبٍ و شاماتٍ
يمثِّلني …
(هذا الجسدُ المقدَّسُ كان ذاتَ زنزانةٍ منفضةً لسجائرِ سجَّاني )

كتب علي مراد من سورية

هذا الجسدُ الذي تناوبَ عليهِ الأحماضُ
و الجلَّادون
يمثِّلني …
هذا الكوكبُ الموشومُ بأوسمةِ الخسارةِ
وبكلِّ ما عليهِ من ندوبٍ و شاماتٍ
يمثِّلني …
هذا الجسدُ الطَّويلُ كالحلمِ
و كشعرِ من أحبُّ
يمثِّلني..
هذا الجسدُ المكعَّبُ كالعذابِ يمثِّلني
هذا الجسدُ الممعنُ بالانتظار
النحيلُ كالخيزرانِ يمثِّلني..
وضلوعي التي كسرَها المخبرونَ
كانت ذاتَ عناقٍ تنشرُ الدفءَ في أنحائِكِ
لا زالَت تمثِّلني..
وسورةُ التَّعذيبِ تمثِّلني ..
وهذا الفضاءُ الدمويُّ
وهذه القصيدةُ التي لا تصلحُ للنَّشرِ
تبوحُ بالسِّرِّ و تمثِّلني . الجسدُ الطَّويلُ كالحلمِ
و كشعرِ من أحبُّ
يمثِّلني..
هذا الجسدُ المكعَّبُ كالعذابِ يمثِّلني
هذا الجسدُ الممعنُ بالانتظار
النحيلُ كالخيزرانِ يمثِّلني..
وضلوعي التي كسرَها المخبرونَ
كانت ذاتَ عناقٍ تنشرُ الدفءَ في أنحائِكِ
لا زالَت تمثِّلني..
وسورةُ التَّعذيبِ تمثِّلني ..
وهذا الفضاءُ الدمويُّ
وهذه القصيدةُ التي لا تصلحُ للنَّشرِ
تبوحُ بالسِّرِّ و تمثِّلني .

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design