التوصيات الغذائية لصحة الصائمين في شهر رمضان

قام الإعلامي/ أحمد اسكيف _ سوريا (حلب) بإجراء حوار سريع ومفيد مع الدكتور أحمد السيد أخصائي علاج الطب الطبيعي والغذائي يتعلق بفوائد الصيام في شهر رمضان المبارك حيث حدثنا بالقول :
فقد روي عن النبي عليه وعلى سائرانبياء الله االصلاة و السلام انه قال: صوموا تصحوات . وقوله : زكاة الجسدالصيام .ومن هنا جاء قول احداجﻻء الحكماء القدامى في فضل الصوم :
الصوم وقاية من ادواء الروح والقلب والبدن ومنافعه تفوت اﻻحصاء وله تاثير عجيب في حفظ الصحة واذابة الفضﻻت وحبس النفس عن تناول مؤذياتها ثم ان فيه من اراحة القوى واﻻعضاء مايحفظ عليهاقواها .
فمع مرورالوقت تتراكم السموم في أجسادنا كنتيجة حتمية لمايحيط بنا من كل جانب من هواء ملوث نتنفسه وطعام مليء بالكيميائيات نتناوله وماء مليء بالشوائب نشربه الى ماهنالك من السموم البيئية التي تكتظ بهااجسامنا.
فيحاول الجسم من وقت ﻻخرالبحث عن وسيلة ليخلص نفسه من تلك السموم فيطلقهاالى تيارالدم ممايتسبب عنه التعب وانحدارالقوى والضعف اوالتسبب بالمرض ولذلك نجد اهمية الصوم المنتظم كمااكدت اﻻبحاث الطبية فقدوجدواان الصوم يحقق الفوائدالتالية :
ينخفض العبء الملقى على جهازالمناعةبدرجة كبيرة .
تنخفض دهنيات الدم فيصبح الدم اخف من ذي قبل ويزيدحجم اﻻوكسجين الواردالى اﻻنسجة وتتحرك كرات الدم البيضاء بكفاءة اكبر.
يقل دخول كميات جديدة من السموم ممايزيدمن نشاط العملية الطبيعية ﻻفرازسموم الجسم والتخلص منهابكفاءة اكبرويترتب على ذلك انخفاض السمية العامة للجسم.
يعادتوجيه الطاقة التي يستخدمهاالجسم عادة ﻻنجازعمليات الهضم واﻻستقلاب الى الجهازالمناعي ونموالخﻻياوالعمليات الكيميائية الحيوية داخل الجسم وبالتالي التخلص من الزيادات بشكل فعال.
يصبح وعي اﻻنسان بجسده وتذوقه للطعام واحساسه بمايحيط به اكثرادراكا.
ومع ذلك يوصي خبراء التغذية باﻻمورالتالية :
عندبدء اﻻفطارتناول صحن صغيرمن الخضارالنيئة مضافااليهاالقليل من عصيرالليمون اوبتناول فاكهة نيئة دون قشرها مع مراعاة مضغهاجيدا كالتفاح اوالتمروتكمن فائدة ذلك باعتباران كﻻمن الخضارالنيئة والفاكهة النيئة غنية جداباﻻنزيمات الهاضمة وباعتباران موائداﻻفطارفي رمضان مليئة بالطعام المطهي والثقيل الدسم والفقيرجدابهذه اﻻنزيمات بسبب الطهي ﻻن معظم اﻻنزيمات تتلف عنددرجة حرارة 40 مئوية ويجب اﻻنتظارنصف ساعة بعد تناول الخضار اوالفواكه قبل البدء باﻻفطار.
تناول الحساء خلال وجبة اﻻفطارللتزويدبالسوائل بدل شرب كميات كبيرة من الماء التي ينتج عنها التسبب بعسرالهضم .
مضغ الطعام بشكل جيدجدا لتحريرانزيم اﻻميﻻز في اللعاب للمساعدة في هضم النشويات وللعلم ﻻوجودلهذا اﻻنزيم اﻻفي اللعاب والمعي الدقيق حيث تتم عملية اﻻمتصاص
القيام عن الطعام قبل اﻻحساس باﻻمتلاء والشبع وهذااﻻجراء يفيدفي زيادة نشاط عمليتي الهضم واﻻمتصاص كمايمهدلفتح الشهية لتناول طعام جديد بين وجبتي الافطاروالسحوردون الشعوربالتعب والتخمة ممايزود الجسم بمايحتاجه دون الحاق الضرر.
خﻻل فترة المساء الى الصباح تناول الماء والمشروبات بجرعات قليلة بشكل متقطع لتعويض السوائل فان قلة السوائل عند الصائم يتسبب عنها اﻻمساكات واﻻنتفاخ والقراقر وتراكم السموم .
تجنب النوم عقب الطعام فهويؤدي لمشاكل صحية خطرة خاصة اصحاب ازمان المرض كمرضى القلب واﻻوعية الدموية ومرضى السكر واصحاب اﻻمراض الصدرية والهضمية ….الخ لقول اهل الحكمة : تعشى واتمشى ولو على الشوك .
تعويض السكرالمحترق خﻻل النهار في فترة اﻻفطار بتناول الفاكهة النيئة فهي بمجملها غنية بالسكرالطبيعي والسريع امتصاصاوذلك قبل مباشرة اﻻفطارمساء وكونهاغنية باﻻلياف المطلوبة لتيسير عملية الهضم والتخلص من الفضﻻت وهذا افضل من شرب عصائرهاوﻻتستحب فترة الليل ﻻنها تنشط الدماغ ممايبعث على الارق عند ارادة النوم وبدﻻ من ذلك تناول الخضارالنيئة خﻻل الليل اوعصائرها واﻻلبان واﻻجبان فهي برغم غناهابالسكرتحتوي على مواد تمنع صعوبة النوم.
بالامكان لمن يشكومن عسرهضم اوكسل معوي اوقولون عصبي اضافة ثلاث ملاعق كبيرة من خل التفاح الصافي الى كاس ماء كبير وارتشافه على جرعات خلال تناول وجبة اﻻفطار.
والى مقاﻻت جديدة اشكر هيئة تحرير جورنال الحرية لنشره مايفيد على جميع اﻻصعدة…

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design