الملحن الأوزبكي الكبير موطال بورهانوف

كتب/ أ.د. محمد البخاري _ طشقند

تخليداً لذكرى الملحن الأوزبكي الكبير موطال بورهانوف تنظم المنظمات الشعبية والمؤسسات التعليمية بمختلف مستوياتها، ولجان الأحياء السكنية سنوياً مؤتمرات ولقاءآت وأمسيات موسيقية، تخصص عادة لإبداعات هذا الملحت الذي هو أحد مؤسسي مدرسة المؤلفين الموسيقيين الأوزبكية، ومؤلف موسيقى النشيد الوطني الأوزبكستاني بعد الإستقلال.


وخلال حياته الإبداعية ألف موطال بورهانوف الكثير من المؤلفات الموسيقية شملت مختلف الفنون الموسيقية: السيمفونية، والسمفونية الإستعراضية، وموسيقى الحجرة. كما وألف موسيقى للمسرحيات والأفلام السينمائية.
وموطال بورهانوف هو مؤلف موسيقى أوبرا “علي شير نوائي”، والعديد من المقطوعات الموسيقية الرومانسية والأغاني الأوزبكية الشهيرة التي دخل الكثير منها الصندوق الذهبي للفنون الموسيقية القومية الأوزبكية.
وكان يمكن أن يبلغ موطال بورهانوف في هذه السنة الـ104 أعوام من عمره، ولكن ذكراه كفنان مبدع ومن أوائل معدي الألحان الكثيرة للأغاني الشعبية: الأوزبكية، والقره قلباقستانية، والويغورية، والقازاقية، والأفغانية، والطاجيكية، والإيرانية، ومن أوائل من ألف الموسيقى لأداء الكورس والغناء الأحادي، وألف اللوحات الغنائية الصغيرة، ضمن جهوده الكبيرة التي بذلها لإغناء وتطوير الفنون الموسيقية الوطنية الأوزبكية بالكثير من التحف الموسيقية الرائعة.
وتحدث الكثيرون عن الإحترام الكبير لمواهب هذا الموسيقار الكبير في العديد من المؤتمرات العلمية التطبيقية التي نظمها الكونسرفاتوار الحكومي الأوزبكستاني. والنشاطات التي تنظمها عادة وزارة الشؤون الثقافة والرياضية، وإتحاد المؤلفين الموسيقيين الأوزبكستانيين، والعدد من المنظمات الإبداعية، بمشاركة الشخصيات العلمية والفنية البارزة في أوزبكستان ودول الجوار.
وقدرت الحكومة الأوزبكية الإسهامات الكبيرة التي قدمها موطال بورهانوف لتطوير الفنون الموسيقية والثقافة القومية الأوزبكية بشكل لائق، وبقرار من الرئيس الأوزبكستاني منح وسام “ميهنات شوهراتي”، ووسام “بيوك خيزماتلاري أوتشون”.

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design