انضمام الأميرة صوفيا إلى صفوف رعاية الكورونا

كتبت نسمة سيف
انضمت الأميرة السويدية صوفيا إلى صفوف طواقم الرعاية الصحية في السويد، بعد تدريب مكثف في خضم أزمة فيروس كورونا المستجد، بحسب بيان للقصر الملكي. وأصبحت الأميرة ـ35 عاماً ـ وزوجة نجل الملك كارل جوستاف، منذ الخميس مساعدة متطوعة في مجال الرعاية الصحية في مستشفى صوفيا هيمينت بالعاصمة ستوكهولم.
وقالت مارغاريتا ثورغرين الناطقة باسم القصر الملكي “بصفتها رئيسة فخرية للمستشفى، أرادت المساعدة في الأزمة التي تمر بها السويد”.
وأصبحت الأميرة صوفيا عضواً في العائلة الملكية السويدية بزواجها العام 2015 من الأمير كارل فيليب. وحصلت على تدريب في إطار مبادرة تهدف إلى تدريب عاملين في قطاع الفنادق والمطاعم باتوا عاطلين عن العمل بسبب الجائحة، ليتمكنوا من مساعدة المستشفيات ومراكز رعاية المسنين في البلاد.
واتبعت السويد نهجاً مختلفاً عن بقية دول أوروبا باختيارها عدم عزل السكان في منازلهم. ودعت السلطات الصحية الجميع إلى “التحلي بحس المسؤولية” مع اعتماد التباعد الاجتماعي والتطبيق الصارم لقواعد النظافة والحجر في حال ظهور أعراض. لكنها منعت التجمعات التي تزيد على خمسين شخصاً والزيارات إلى دور رعاية كبار السن. وسجلت في السويد حتى الجمعة 13216 إصابة مؤكدة و1400 حالة وفاة.

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design