ندبةٌ ضوئيَّة رقم ١٣

كتب  : علي مراد من سورية

( الانتظار ) انتحاريٌّ يفجِّرُ حزامَ الاحتمالاتِ الكثيرة
و يسبي ما تبقَّى من الابتهاج..
غصَّةٌ تفردُ جناحيها في الأرجاءِ التي ذبُلَت
وتنصِتُ لعويلِ المدينة..
كرةٌ تهذي في زوبعةِ ( روليت) الذِّكريات
توقظُ كلَّ ما فيكَ من حسرات..
تهدهدُ عمرَكَ بقصائدِ العشقِ و
تنتشلُ قلبَكَ من قاعِ الغيبوبة ..
لا تقفُ عند حدودِ رغبتِك …
لا تقفزُ لسريرِكَ كفراشةٍ لتطفئَ توتُّرَك..
نبعُ سمٍّ و وخزاتٌ بنكهةِ السَّتائرِ الشائكةِ
و أكثرُ من وجع..

_مقطع من نص طويل بعنوان
(تسعَ عشرةَ ندبةً تطفو بخجلٍ على سطحِ الجَّسد)

 

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design