كيف تمر عليهم الليالي

كتب/ جهاد حسن _ ألمانيا

كل يوم نسمع حكاية جديدة وماأكثر الحكايات في هذه الأيام أشخاص كثيرون يعيشون ظروفًا صعبة في هذه الظروف التي تمر على الكرة الأرضية ومع هذا الوباء العالمي الذي فاجأ العالم وغيّر كل شيء بلمح البصر
ولكنّ هناك أشخاصًا وضعهم تحت الصفر فياهل ترى فكّرنا بهم ونعتبر أنفسنا في مكانهم الوضع المأساوي عند هؤلاء الأشخاص الذين قست عليهم ظروف الحياة وجعلت رزقهم يومًا بيوم والصعوبات التي تواجههم وتمر عليهم ظروف غامضة ويجب أن نقف ونحاسب أنفسنا ويقف كل شخص قادر على مساعدة هؤلاء الأشخاص الذين يعانون من أزمة مادية ويعانون من ضغوطات كبيرة ولاندري كيف تمر عليهم الليالي وكل تفكيرهم برغيف خبز لأطفالهم
لو وضعنا أنفسنا مكان كل شخص ليس قادر على تأمين الطعام والشراب لأطفاله الصغار وأن الإنسانية تفرض علينا التحرك العاجل لحماية حقوق الأطفال وحقهم في الغذاء والدواء ويجب أن تتضافر الجهود المبذولة لكي يتم إنقاذ إخوتنا ونكون أخوة متحابين شركاء في الأيام الصعبة والأيام القادمة ستجعل الإنسان يفكر بأخيه الإنسان وعندما نتجاهل إخوة لنا في الإنسانية سنجدهم بعد فترة قلوبهم قاسية تجاهنا لأننا تركناهم وقت حاجتهم لنا وكلنا أمل أن نقف ونحاسب أنفسنا ونتقاسم رغيف الخبز ونعتبر همنا واحدًا ونخرج من هذه الأزمة أقوياء متضامين مع بعضنا البعض

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design