الادارة النبوية للقضاء،علي فيروس كورونا!!!

كتب/ صبحي الجعفري

قصة الثلاثة الذين أووا إلى الغار فانطبق عليهم

فتوسلوا إلى الله تعالى بصالح أعمالهم ففرج عنهم.

قال الإمام البخاري: حدثنا إسماعيل بن خليل، أخبرنا علي بن مسهر، عن عبيد الله بن عمر عن نافع، عن ابن عمر أن رسول الله ﷺ قال:

« بينما ثلاثة نفر ممن كان قبلكم يمشون، إذا أصابهم مطر فآووا إلى غار فانطبق عليهم، فقال بعضهم لبعض: إنه والله يا هؤلاء لا ينجيكم إلا الصدق، فليدع كل رجل منكم بما يعلم، أنه قد صدق فيه.

فقال واحدا منهم: اللهم إن كنت تعلم أنه كان لي أجير عمل لي على فرق من أزر، فذهب وتركه، وإني عمدت إلى ذلك الفرق فزرعته، فصار من أمره أني اشتريت منه بقرا، وأنه أتاني يطلب أجره، فقلت: اعمد إلى تلك البقر فسقها، فقال لي: إنما لي عندك فرق من أرز، فقلت له: اعمد إلى تلك البقر فإنها من ذلك الفرق فساقها، فإن كنت تعلم أني فعلت ذلك من خشيتك ففرج عنا، فانساخت عنهم الصخرة.

فقال الآخر: اللهم إن كنت تعلم كان لي أبوان شيخان كبيران، وكنت آتيهما كل ليلة بلبن غنم لي، فأبطأت عنهما ليلة، فجئت وقد رقدا، وأهلي وعيالي يتضاغون من الجوع، وكنت لا أسقيهم حتى يشرب أبواي، فكرهت أن أوقظهما، وكرهت أن أدعهما فيستكنا لشربتهما، فلم أزل أنتظر حتى طلع الفجر، فإن كنت تعلم أني فعلت ذلك من خشيتك ففرج عنا، فانساخت عنهم الصخرة حتى نظروا إلى السماء.

فقال الآخر: اللهم إن كنت تعلم أنه كانت لي ابنة عم من أحب الناس إلي، وإني راودتها عن نفسها فأبت إلا أن آتيها بمائة دينار، فطلبتها حتى قدرت فأتيتها بها فدفعتها إليها، فأمكنتني من نفسها، فلما قعدت بين رجليها، قالت: اتق الله ولا تفض الخاتم إلا بحقه، فقمت وتركت المائة دينار، فإن كنت تعلم أني فعلت ذلك من خشيتك، ففرج عنا، ففرج الله عنهم فخرجوا ».
ملخص المفاهيم المستخلصة من هذا الحديث
لابد من التيقن ان فيروس كورونا هو الصخرة التي سدت الكرة الارضية كلها ولابد ان نعلم ان الله وحده هو الذي سيرفع تلك الصخرة لن يتفرج هذه الفيروس الا بالدعاء واللجوء اليه بصالح الأعمال
ميادين الاعمال التي تسهل انفراج هذا الفيروس عنا ومنحنا الحرية الميادين الثلاثة ميدان الوالدان ثم صلة الأرحام ثم المجتمع وخاصة الشرائح الفقيرة
ماذا لو منا لم يكن له عمل خالص في تلك الميادين لابد ان نحسن فيهم بنية جديدة وعمل صالح ثم نبتهل الي الله بذلك الامر
الاخذ الجاد بتعليمات الاطباء من باب لن اكون انا الذي ينقل مني المرض وبذلك حماية للمجتمع
دعوة للجميع ان نرسم من خلال الشخوص الثلاثة ان نبني عمل صالح مع الله في السر يكون قربان لنا نقدمه لله عز وجل عسي ان يطلق من اسر المرض اللهم نجي مصر والعالم كله من هذا الوباء واعلم ان العالم منتظر منك عمل خالص تتضرع به لله وحده فلا تنتظر غيرك وكن انت الشخص الذي يستجاب له الله!!!!

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design