قمة الإنسانية

بقلم /صبحي الجعفري

وَلَمَّا دَخَلُوا عَلَىٰ يُوسُفَ آوَىٰ إِلَيْهِ أَخَاهُ ۖ قَالَ إِنِّي أَنَا أَخُوكَ فَلَا تَبْتَئِسْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (69)

حالة الضعف الانساني هي تلك الحالة التي تاني للانسان ولايجد من يقف بجانبه في مقابلة الازمات المتلاحقة والصعوبات الشديدة التي تحلق حول الانسان كانها قيود حديدية لايستطيع الانسان ان ينفك عنها!
الانسان مكون من مشاعر انسانيه فريدة قادرة علي الانطلاق من مصادر التعبير الصادقة القلب والروح والنفس الطيبة لتملأ الكون كله بتلك المشاعر تميز بها الإنسان دون سائر المخلوقات التي تشاركه الوجود معه هذا الكون!
وفي ظل. الازمة التي يعيشها الكون علي مستوي البشرية نجد ان تلك الازمة (فيروس كورونا) اصابت الفقراء من كانوا يعملون باليومية وقد احيلوا بين عملهم فلا يجدوا مايسدون بهم جوعتهم وكذلك ما يعولون من اولاد وزوجات!
فليكن شعارك مثل ماجاء علي لسان سيدنا يوسف عليه وعلي نبينا الصلاة والسلام واذهب الي اخوك من افقره ظروفه والأزمة التي حدثت بسبب جائحة كورونا وقل له بلسان الصدقة والتعاطف الانساني اني انا اخوك فلا تبتئس
الله اكبر علي مكنون المشاعر الانسانية في ذلك التعبير القرءاني الفريد الذي يخاطب الانسانية في قمة السمو والمجد الانساني الذي جعله علي قمة المخلوقات واكرمها في ذلك الكون
فلا تمنع نفسك ان تسير علي طريق الانبياء طريق الفلاح والنجاح والطريق الذي تتوضا فيه بسلوكيات الانبياء وافعالهم الكريمة!!!

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design