حوار خاص مع المطرب أكرم عبد الله القيسي .. عضو فرقة الإنشاد العراقية

حاورته/ خلود الحسناوي

على مدى ثلاثة عقود من الزمن هو النشيد الرمضاني المهم والذي اخذ حصة الأسد من البث انه ابتهال” يا اله الكون إنّا لك صمنا وعلى رزقك افطرنا وانا لصيام الغد يارب نوينا” .. الحان روحي الخماش وكلمات الشاعر حميد الخاقاني ..

خدري الجاي خدري وعمي يبياع الورد ،هلة ويانور عيني وياهلية أغاتي من تمر سلم عليه .. لــ افندي لــ افندي عيوني لــ افندي حلو حلو هواية حلو شكد حلو والله .. عيونه سود يحلى الكحل للترف لو خله حلو ..صدحت أصواتهم بهذه الاغاني التراثية الجميلة وغيرها كثير،فرقة الانشاد العراقية ، في الوقت الذي يهتم العالم بالفن والفنانين المبدعين تجدنا نهمل هذا الجانب المهم من حياة كل شعب ونسأل المعنيين والمسؤولين اين الاهتمام والرعاية بهذه الشريحة المهمة ، ذلك دعما لهؤلاء الرواد منا ومتابعة لنسهم بشيء بسيط بالحفاظ على تراثنا وتاريخنا الفني والادبي ..

اكرم عبد الله مطربٌ ظهر من بين ثنايا هذه الفرقة التي صقلت موهبته وغنى اجمل الاغاني واعذبها .. هاجر العراق واستقر في استراليا بالعاصمة سدني ،

كان لنا معه هذا الحوار الجميل

*متى تأسست فرقة الانشاد العراقية ؟

**لابد من ان نأخذ نبذه مختصرة عن فرقة الانشاد العراقية اذ تأسست هذه الفرقة في25 / 9/1971 من القرن الماضي…

كان اسمها فرقة الموشحات العراقية لأنها كانت تقدم الغناء التراثي والموشحات وبأشراف اساتذة أكفاء مثل الاستاذ منير بشير وروحي الخماش وحميد البصري وحسين قدوري ،وكانت تابعة الى وحدة الإنتاج التلفزيوني ومديرها المخرج المرحوم الاستاذ مهدي الصفار وكان أعضاؤها من خريجي معهد الفنون الموسيقية من الشباب اناثا وذكورا وكان عددهم 15 شابة و15 شاب، قدمنا في حينها مجموعة كبيرة من الموشحات الأندلسية والاغاني التراثية والاناشيد الوطنية .

* كيف بدأ اكرم عبد الله مشواره مع الفرقة ؟ومن شجعه في بداياته ؟

**موهبتي الموجودة منذ الصغر هي أساس الابداع، وقد صُقلت من خلال تشجيع اهلي واصدقائي ،فأنا أصلا ولدتُ في جو عائلي يحب الموسيقى والغناء وكان لأخي الكبير نجم القيسي الدور المهم في اكتشافي كان حينها رئيسا لقسم برامج الاطفال يؤلف ويلحن اغاني الاطفال والذي دعمني كثيرا وقدم لي مجموعة كبيرة من الاغاني والاناشيد الوطنية لكوني احد اكتشافاته ،كما اكتشف عدد من الفنانين مثل مهند محسن وعلاء سعد وبيداء احمد ومجموعة كبيرة من المواهب الذين اصبحوا الان مخرجين وموسيقيين ومطربين ..

وبداية مشواري الفني كانت منذ تأسيس الفرقة سنة 71 حينها قدمت لقسم الإذاعة والتلفزيون للاختبار كمطرب وكانت لجنة الاختبار مكونة من الاساتذة الكبار منهم الاستاذ سمير بغدادي واحمد الخليل وخالد ابراهيم والدكتور طارق حسون فريد ونجحت بامتياز وسجلت اول اغنية من الحان الاستاذ الكبير احمد الخليل وثاني اغنية من الحان صديقي المطرب عامر توفيق وكلمات الشاعر المرحوم نزار جواد وثالث اغنية من الحان الدكتور طارق حسون فريد وتم تعيني على ملاك فرقة الانشاد بعد ان استمعوا إلى الاغاني التي سجلها لي قسم الموسيقى في الإذاعة واستمرت مسيرتي في فرقة الانشاد من ١٩٧٢ لغاية نهاية ٢٠١٣..

قدمنا العديد من الاغاني التراثية والموشحات وفي فترة الحرب العراقية الإيرانية تم تغيير اسم الفرقة الى (فرقة الانشاد العراقية) في حينها قدمنا الكثير الكثير من الاغاني والاناشيد الوطنية ..

وقدمت كذلك الكثير من الاغاني والاناشيد والأوبريتات على المسرح الوطني ومسرح قاعة الرباط ومسرح الطليعة في شارع المغرب.. وبعد كل هذه المسيرة الطويلة في عالم الموسيقى والغناء والتمثيل أحيانا سواء على المسرح أو التلفزيون ، تركتُ هذه الأعمال لمن هب ودب وتركتُ العراق العظيم الى غير رجعة الّا اذا شاء الله لي ان ازور العراق كزائر غريب…لقد استفدت كثيرا من دخولي لفرقة الانشاد زدتُ خبرة ومعرفة بجميع اصول الغناء وأنواعه من دراسة المقام العراقي وغناء البادية والاغاني الجنوبية وجميع اطوارها مثل المحمداوي حتى اننا قدمنا اغاني باللهجة الكردية .

* هل شاركت الفرقة بمهرجانات ونالت جوائز ؟ وهل استفدت من وجودك بهذه الفرقة على المستوى الفني ؟

**كما ذكرت ان الفرقة تأسست في عام 71 واعضاؤها كانوا ممن يمتلكون الموهبة والاصوات الجميلة والقدرة الجيدة على أداء كل الوان الغناء العراقي المعاصر والتراثي فقد حازت الفرقة على اعجاب العراقيين والدول العربية الشقيقة وشاركت الفرقة في كل المهرجانات التي اقيمت في العراق وخارجه وحصلت على المرتبة الاولى وحصدت عدة جوائز وميداليات ذهبية وكذلك شاركنا بجميع فعاليات مهرجان بابل الدولي وجميع النشاطات الفنية والمهرجانات داخل العراق ..

اما عن تجربتي الفنية مع هذه الفرقة فقد تعلمت الكثير الكثير من اصول الغناء والأداء الجماعي والانفرادي .

*هل ترى الان في الساحة الفنية وجود لفرقة انشاد عراقية ؟؟ وما اهمية هذه الفرقة لو وجدت بالنسبة للأغنية العراقية والمحفل الفني ؟

** طبعا في ظل نظام فاسد يُحرِم الموسيقى والغناء كيف تتوقعين منه ان يهتم بالفن والموسيقى والغناء والدراما بكل صنوفها؟ طبعا لو كان لدينا فرقة انشاد مدعومة من الدولة ستشارك في المهرجانات التي تقام داخل وخارج العراق وستعكس الوجه المشرق للبلد بشكل مميز،

لا توجد فرقة للإنشاد حاليا ، ولو وجِدَت فرقة للإنشاد سوف تحافظ على تراث البلد بكافة الوانه الغنائية كموروث شعبي للأجيال المقبلة وستنقله للعالم حولنا ليتعرف عليه .

*هل مازلتم على تواصل الان كـ أعضاء فرقة واحدة ؟

** تواصلي مع اخواني واخواتي من فرقة الانشاد مستمر ،دائما اتواصل معهم عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك ،قسم كبير منهم خارج العراق احياء يرزقون اتمنى لهم الصحة والعافية ان شاء الله تعالى وقسم مَن وافاه الأجل وانتقل الى رحمة الله ادعو لهم بالرحمة والمغفرة دوما ..

خمسة منهم يعيشون في كندا…وخمسة منهم يعيشون في السويد… وانا وزوجتي في استراليا ..وثلاثة منهم يعيشون في العراق وأحد زملائي من مؤسسي الفرقة وهو الصديق جاسم محمد امين بعد إصابته بمرض السكر اللعين وبَتر ساقه مؤخرا .. وانا جدا حزين لأجله لأنه صديق عمري…وهكذا هي مأساة العراقيين .

*ماهي ابرز المواقف والصعوبات التي كانت تواجهكم كـ فرقة في تلك الايام ؟

**الاداء الجماعي يعتمد على الانسجام والتقارب بخامة الصوت والاحساس كل هذه الامور تتواجد لدى المنشدين بالحفظ والنطق السليم لمخارج الحروف واظهار كل ما تعلمناه من اساتذتنا عند الأداء سواءً كان موشحا او اغنيه او أنشودة وبهذا التعاون والانسجام نذلل كل الصعاب والمواقف ..وللعلم النشيد الوطني العراقي (وطن مدى على الافق جناحا ) فرقة الانشاد العراقية قد سجلته في اليونان .

*حدْثنـا عن الاستاذ فؤاد فتحي وما كان دوره في الفرقة ؟

**بالنسبة لأخي واستاذي وصديقي الانسان الخلوق والطيب جدا جدا الاستاذ (فؤاد فتحي) فأنه يمتلك صوتا رخيما جميلا يستطيع ان يؤدي جميع ألوان الغناء البغدادي الاصيل والقصائد والموشحات الصعبة الأداء،

وبالإضافة لعمله في الفرقة كان يؤرشف جميع الأعمال التي كانت تقدمها فرقة الانشاد العراقية ولازال محتفظا ً بقسم كبير من هذا الأرشيف عنده لحد الأن ..

وقدم الكثير من العطاء الفني اتمنى له الصحة والسعادة وطول العمر ومازال باستطاعته ان يقدم الكثير لان الاساس قوي ومتين ولأننا تتلمذنا على ايدي كبار الفنانين امثال الموسيقار الكبير الاستاذ روحي الخماش وسعد محمود حكمت والملحن الكبير عباس جميل والدكتور طارق حسون فريد والدكتور خالد ابراهيم وفي دروس الصوت والألقاء على يد الاستاذ والممثل الكبير بدري حسون فريد والملحن الكبير ناظم نعيم والملحن ياسين الراوي والملحن الكبير حبيبنا وعضو فرقة الانشاد الاستاذ جعفر الخفاف والملحن الاستاذ محمد نوشي .

*تأثر اولادك بموهبتك في الغناء ؟وبم تنصحهم او من لديه الموهبة الان كي يكون قدوة لأقرانه بهذا المجال ؟

**نعم .. منهم ولدي احمد فهو يمتلك موهبة فذة في العزف على ألة العود والة الكيتار والأورك وله افكار جميلة في كتابة معظم اغانيه وتلحينها وتوزيعها ويمتلك خبرة واسعة في مجال التلحين والتوزيع والموسيقي…وبدوري انصح الشباب الذين يريدون دخول هذا المعترك ان كانوا يمتلكون الموهبة عليهم صقل هذه الموهبة بالدراسة والاطلاع على الوان الغناء والعراقي مثل المقام والاغاني والمواويل والغناء الريفي واغاني البادية والعتابة والسويحلي….وعدم التسرع في الوصول .

*المطرب اكرم عبد الله .. حققت احلامك ؟

**بالطبع حققتُ جزء بسيط من احلامي لأنني دُعيتُ للخدمة العسكرية وشاركتُ في جبهات القتال لمدة خمس سنوات لم استطع المشاركة بوقتها واتواصل لصعوبة الحصول على الأذن لكوني عسكري آنذاك .

*اخر اعمـــالك؟

**اخر اعمالي سَجلتُ ثلاث اغانٍ، الأولى بعنوان (من صغرنا ) كلمات سعد حماده الحان وتوزيع موسيقي احمد سامي والثانية بعنوان (ما اقبل اعذار) الحان صديقي المطرب عامر توفيق كلمات الشاعر المرحوم نزار جواد والثالثة بعنوان (حرام ) كلمات والحان وتوزيع موسيقي احمد سامي وموجودة حاليا على اليوتيوب .

*كلمة أخيرة تود قولها ؟

**اود ان اقدم لك جزيل شكري وتمنياتي الطيبة .

…………………..

النشيد اوالابتهال الرمضاني الأكثر شهرة لفرقة الانشاد العراقية :ـ

يا اله الكون انا لك صمنا

وعلى رزقك افطرنا وانا

لصيام الغد يارب نوينا

فتقبل صومنا يارب منا

***

يا اله الكون يا رب السماء

خالق الانسان من طين وماء

نجنا من كل كرب وبلاء

واقبل التوبة منا واعفو عنا

***

يا اله الكون يا مُهدي العباد

لطريق الخير في دنيا الرشاد

اهدنا ياربنا يوم الميعاد

وتقبل صومنا يا رب منا

******

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design