يسعى لخطف دفاتري

كتبت أسماء الكيلاني _ سوريا

ماذا أقولُ لحاضري
في ظلِ صمتِ خواطري
والغدرُ طال محابري
والبوحُ في قلمي خُنِقْ

طعنٌ غفا بخواصري
من كفِّ أبلهَ مفتري
يسعى لخطفِ دفاتري
والحقُّ في زمني صُعِقْ

مسدودةٌ كلُّ الطرقْ
مبتورةٌ وبلا أفقْ
فجري يئنُّ بناظري
والسيفُ سُنَّ على العنقْ
والوردُ ينعشُ قاهري
فالحلمُ تاهَ مع الشفقْ

أين العدالةُ بيننا
والظلمُ يعبثُ بالسنا
بات التملقُ ديدَنا
والنهبُ أرهقَ موطنا
والوعدُ من حبقي سُرِقْ
مخنوقةٌ كل الطرقْ
مسلوبةٌ حتى الرمقْ
مسلوبةٌ حتى الرمقْ
مسلوبةٌ حتى الرمقْ…

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design