الرئيس البرازيلي : كورونا خدعة إعلامية !

كتبت/ نسمة سيف

اتهم الرئيس البرازيلي، جايير بولسونارو، خصومه السياسيين والصحافة بـ”خداع” المواطنين عن عمد حول مخاطر فيروس كورونا الجديد، في الوقت الذي تستعد فيه دول أميركا اللاتينية لارتفاع متوقع في عدد الوفيات الناجمة عن الوباء.

وعلى الرغم من أن وباء “كوفيد-19” أودى بحياة أكثر من 16 ألف شخص في جميع أنحاء العالم، ويبدو أنه قد يفرض خسائر فادحة على أميركا اللاتينية في الأسابيع المقبلة، حيث تغلق العديد من الدول في القارة الحدود للحد من الأضرار، فإنجايير بولسونارو قاوم مثل هذه الإجراءات الصارمة، ورفض “هستيريا” وسائل الإعلام بالفيروس الذي وصفه بأنه “إنفلونزا صغيرة”.

ففي مقابلة تلفزيونية، مساء الأحد بالتوقيت المحلي، قللّ الرئيس البرازيلي مرة أخرى من خطورة الوباء، وهاجم حكام الولايات الرئيسية بما في ذلك ريو دي جانيرو وساو باولو، وهي الولايات التي أمرت السكان بالبقاء في منازلهم وفرضت الحجر الصحي.

وقال بولسونارو، في الوقت الذي أعلن فيه مسؤولو الصحة ارتفاع عدد الوفيات في البرازيلإلى 25 حالة و1546 إصابة بالفيروس “سيرى الناس قريبا أنهم وقعوا ضحية خداع هؤلاء الحكام والجزء الأكبر من وسائل الإعلام عندما يتعلق الأمر بفيروس كورونا الجديد”.
في بلاده لتراخيه في التعامل مع تفشي فيروس كورونا الجديد، قد وصف الوباء في بادئ الأمر بأنه ‭‭‭”‬‬‬محض خيال”، بحسب صحيفة الغارديان البريطانية.

يشار إلى أنه، يوم الاثنين، أظهر استطلاعان للرأي استياء واسع النطاق من سلوك الرئيس البرازيلي بولسونارو، حيث كشف استطلاع للرأي في مدينةساو باولو، أجرته مؤسسة “إيبوب” البرازيلية، أن 48 في المئة من سكان المدينة يعتبرون أن “إدارته الآن سيئة أو مريعة”.

وقال استطلاع آخر، أجرته مجموعة “داتافولها”، إن 51 في المئة من البرازيليين الأثرياء و46 في المئة من الذين حصلوا على تعليم جامعي، عبروا عن عدم ارتياحهم من تعامله مع أزمة فيروس كورونا الجديد.

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design