سلِ التّاريخ عنها تحيّةٌ إلى الجزائر

كتب القس/ جوزيف إيليا _ ألمانيا

تحيا بأحضانِ الدُّنى ” الجزائرُ ”
يعلو لها نحو السّماءِ طائرُ

لا تنحني للّريحِ مَنْ رجالُها
عواصفٌ وغِيْدُها حرائرُ

ومَنْ سقتْ ربوعَها دمًا وفي
كلِّ نهارٍ هبَّ فيها ثائرُ

عنها سَلِ التّاريخَ كيف أزهرتْ
وما خفى فوحَ شذاها جائرُ

وكيف للإرهابِ كسّرتْ عصًا
وكيف فُتِّحتْ لها بصائرُ

وكيف نقّتْ ثوبَها ولمْ تعُدْ
تخفي بهاءَ حُسْنِها ستائرُ

وأصبحتْ حديقةً جميلةً
الكلُّ حولها بعشقٍ دائرُ

أعراسُها رشيقةُ الألحانِ ما
عادَ لها في الصّدرِ جرحٌ غائرُ

وإنّها تزهو وتمشي حرّةً
وشعبُها صوبَ الحياةِ سائرُ

أيا بلادَ الجودِ فيضي عزّةً
فنبعُ ما يُحَبُّ فيكِ فائرُ

واقتبِلي احترامَ سوريٍّ بهِ
أبلى الرّدى ودارتِ الدّوائرُ

لكنّهُ يبقى مضيئًا حولهُ
كما تضيءُ ظلمةً منائرُ
————————-

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design