إستقالة بيل غيتس من مايكروسوفت وتفرغه للأعمال الخيرية بصورة نهائية

كتبت/ نسمة سيف
‏الملياردير الأميركي بيل غيتس يتنحى عن مجلس إدارة شركة مايكروسوفت للتفرغ للأعمال الخيرية، بما في ذلك المتعلقة بالصحة في العالم… وذلك بعد ثروة تتجاوز قيمتها 110 مليار دولار .
‏أعلن بيل غيتس، أحد مؤسسي مايكروسوف، تنحيه عن مجلس إدارة الشركة لكي يتمكن من التفرغ لمتابعة مشاريعه وأنشطته الخيرية. وقال: إنه يريد التركيز على نشاطات تتعلق بالصحة العالمية، والتنمية، والتعليم، ومعالجة تغير المناخ. وترك غيتس أيضاً، مقعده في مجلس إدارة شركة بيركشاير هاثاواي القابضة . ‏بيل غيتس شارك في تأسيس “مايكروسوفت” مع بول آلن سنة 1975 وكان جزءا من مجلس إدارتها منذ 2014. وسيحتفظ غيتس وهو ثاني أثرى أثرياء العالم (بعد جيف بيزوس وقبل وارن بافيت بحسب تصنيف مجلة “فوربس” لسنة 2019)، بمهامه كمستشار فني لقادة المجموعة. ‏وكان غيتس (65 عاماً) استقال من منصبه كمدير لشركة مايكروسوفت عام 2008، مكتفياً بمنصب الرئيس غير التنفيذي لمجلس إدارتها، وقال في إعلان الاعتزال، إن “الشركة ستبقى دائماً جزءاً مهماً من حياتي العملية”، مشيراً إلى أنه سيكون على اتصال دائم مع القائمين عليها.
ومع امتلاكه ثروة تقترب من 103 مليار دولار يأتي في المرتبة الثانية بعد جيف بيزوس في قائمة أغنى رجل في العالم التي تصدرها مجلة فوربس

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design