كن متواضعاً لست بحاجة للتصنع

كتبت/ فريهان طايع

المظاهر ليست إلا كذبة لدى بعض الفئات المعقدة التى ترى النقص فترغب أن تعوضه بحبها للمظاهر
كم جميلة الحياة المتواضعة ؟ كم جميل عدم التصنع و التكلف عش كما أنت حتى لو كنت أغنى الأغنياء لا تهتم للتفاصيل التافهة و لا لثمن نظراتك الشمسية و لا تهتمي بوضع رموش و أظافر اصطناعية لجلب انتباه الناس فالاناقة يا سيدتي تتلخص في كلمة واحدة و هي البساطة
لا تغادر منزلك لمكان ما لا تحبه فقط لأنك تريد أن تلتقي بفئة لا تمثلك و لا تمثلهم عش كما أنت
فالعالم أصبح يركض وراء الأوهام و التفاهات تارة يركض وراء الجمال لدرجة أن تغيب الملامح الحقيقية و يصبح كل شئ مصطنع فينظر المرء لوجهه أمام المرآة متعجبا هل هو أم شخصية أخرى بالكاد عرفها لتوه من أجل ماذا من أجل إرضاء الناس ؟
لا تبحثي عن الماركات و لا عن الموضة إبحثي عن شئ يسعدك عن فستان ترتديه فيليق لكي
فيزيدك رونقا لا تلهثي وراء السراب فقط لأن تلك الفنانة أو صديقتك أو إبنة الجيران قد ارتدت ملابس عارية فأصبحت ترغبين أن تكونين مثلها
لم لا نتعلم أن نعيش بقناعتنا و ليس بالتقليد الأعمى بدون تفكير ؟
لم لا نعيش على طبيعتنا فالطبيعة شئ جميل لابأس لو كان يوما شعرك غير مرتب و فوضوي ليست نهاية العالم جميل أن تعشقي نفسك مثلما أنت
لا بأس لو كان يومك بدون مكياج ليست نهاية العالم من يحبك سيحبك مثلما أنت و لست بحاجة لاضاعة كل وقتك و طاقتك في محاولة إظهار جمالك لناس لأن الجمال هو جمال الطبيعة و ليس التصنع
تحدث على طبيعتك لست بحاجة لانتقاء الخطابات السياسية يكفي من هذه اللغة الخشبية كم جميل الشئ النابع من الإحساس
في حالة ما لم يعجبك شخص أو صديق أو زميل أو أي كان لست مجبورا أن تستنزف طاقتك و تعتمد أسلوب من وراء قناع كلمة واحدة اقولها ابتعد فستدرك سعادتك بابتعادك عن كل من يستزف طاقتك و وقتك لست مجبر بل ابتعد عن صداقات تسئ لك عن أي شئ يدمر ذاتك و يسلب نفسك منك
تنفس بعمق و أعلن حريتك حتى لو كنت داخل سجون مقيد و مكبل لكنك حر بتفكيرك
الحياة جميلة جدا لكن فقط يجب أن نعيشها ببساطة و نحب كل تفاصيلها يكفي من التعقيد
لست مجبر أن تعيش أشياء لا تحبها و لا أن تنظر للعالم من وراء نظارات كن أنت مثلما أنت
لست مجبرة على تغيير لون شعرك باستمرار اتركيه طالما أنك تحبين لونه الطبيعي و لست مجبرة على تغيير نفسك في كل حفلة زفاف تتلقين دعوتها ارتدي ما يليق لك و ليس ما يريدونه الآخرين لست مجبرة أن تكونين مثلما يريدون بل كوني أنت تلك أنت لحظة ما تنظرين لنفسك في المرآة
لست مجبر أن تقول شئ غير حقيقي في حياتك فقط لترضي الآخر كن أنت لحظة ما تريد لأن أنفسنا ليست مثل الناس فالناس بكل أنواع الشخصيات يمرون من حياتنا لدى كل محطة لكن نفسك هي نفسك لن تمر من محطة لتتغير لدى المحطة الأخرى لذلك فهي بحاجة لشئ واحد و هي أن نتصالح معها مثلما هي

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design