” زر الذعر ” لعمال الفنادق الامريكية

بعد ازدياد شكاوى عمال الفنادق الذين يواجهون التحرش الجنسي، تمت الإستجابة أخيرا لمطلبهم من خلال إدخال المزيد من الإجراءات لحماية الموظفين من ضمنها تزويدهم بـ “زر محمول للذعر”.ويُعد هذا الإعلان هو أكبر خطوة اتخذها مشغلي الفنادق لمعالجة التحرش وتحسين السلامة، ويجري بالتعاون مع جمعية الفنادق والإقامة الأمريكية، وذلك بحسب الخبر الذي قرأه مروان قدري على مستمعي نجوم إف إم خلال برنامج “عيش صباحك”.وتعتبر المضايقات التي تعرض عمال الفنادق قضية قديمة واجهت الصناعة صعوبة في معالجتها. أعادت حملات #MeToo و #TimesUp إطلاق المحادثة حول المضايقات داخل غرف الفنادق وأجبرت قادة الصناعة على إيجاد حل أكثر شمولا.ويساعد جهاز السلامة الجديد الموظفين على تنبيه أفراد الأمن إذا كانوا يشعرون بأنهم في خطر. وسيتم نشر هذا الزر في جميع أنحاء البلاد من قِبل فنادق عديدة ضمنها ماريوت، هيلتون، حياة، ويندهام، ومجموعة فنادق إنتركونتيننتال.وقد أطلقت عدد من المدن، بما في ذلك شيكاجو وسياتل، زر الذعر، وطُلب من الفنادق تزويد موظفيها بالجهاز بسبب شكاوى مستمرة من المضايقات، تتراوح من العري بين النزلاء والتلامس القسري.وقال آرن سورنسون، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة ماريوت إنترناشيونال في بيان صحفي “إننا نختبر وننشر أجهزة تنبيه محمولة لتمكين عمال الفندق من الضغط على زر لطلب المساعدة إذا واجهوا وضعا مهددا”.وأوضح كريس ناسيتا، الرئيس والمدير التنفيذي لهيلتون “بالإضافة إلى تنفيذ تدريب لمكافحة التحرش عبر جميع الـ 5,400+ من ممتلكاتنا، قمنا بالفعل بنشر أجهزة سلامة الموظفين في نيويورك، وواشنطن، وسياتل وشيكاجو”.يذكر أن، “اتحدوا هنا”، وهي نقابة عمالية، تمثل حقوق موظفي الفنادق في جميع أنحاء البلاد، قد لعبت دورا ملحوظا في دفع الفنادق لتبني زر الذعر من أجل حماية عمالها بشكل أفضل.وتهدف فنادق الولايات المتحدة إلى تنفيذ زر الذعر في جميع المنشآت بحلول عام 2020.

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design