عاجل من الإمارات : وزارة الصحة تطلب من المستشفيات الخاصة حصر مواد الوقاية يوميًا

دبي – عاطف البطل

عززت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، من الإجراءات الوقائية للتعامل مع فيروس كورونا، بالتعاون مع القطاع الصحي الخاص، حيث طلبت الوزارة من المستشفيات الخاصة موافاتها بتقرير يومي يتضمن حصراً شاملاً بمواد الوقاية الشخصية من الأمراض المعدية، على أن يتم إرساله في الفترة الصباحية على وجه التحديد. ما طلبت الوزارة، في تعميم آخر بانتداب 3 من أفراد الكادر التمريضي العاملين لدى المستشفيات الخاصة الكبرى، للالتحاق بالعيادات الطبية التابعة للمنافذ الحدودية البرية والجوية والبحرية بالدولة، للتعرف على طبيعة العمل بتلك العيادات من خلال المشاركة مع الأطقم العاملة بتلك العيادات من خلال المشاركة مع الأطقم العاملة بتلك العيادات.
وبالفعل، بدأت هذه الأطقم الطبية بالالتحاق بالعيادات الحدودية نهاية الأسبوع الماضي، ويستمر اطلاعهم على عمل تلك العيادات، وإكسابهم مهارات التعامل في المنافذ الحدودية إلى فترة تحددها الوزارة.
وأكد التعميم، أن التعاون مع القطاع الخاص يأتي انطلاقاً من المسؤولية المجتمعية لهذا القطاع، وأنها محل تقدير عالٍ من الوزارة، وإدراكاً للدور الحيوي والمهم للقطاع الخاص في كل ما يتعلق بالشأن الصحي بالدولة محلياً وعلى المستوى الوطني. وفي سياق متصل، طلبت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، تزويدها بالبيانات المتعلقة بعدد حالات نقص فيتامين (د)، خلال الفترة من 2017 إلى 2019، حسب الجنسية، سواء مواطنين أو مقيمين.
وأكدت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، أن الإجراءات الوقائية المتبعة للتعامل مع كورونا المستجد تعتمد بتطبيق المعايير العالمية والمعتمدة من منظمة الصحة العالمية في التعرف على الحالات المشتبه بها.
وأشارت إلى وجود فريق للتقصي في كل منطقة يقوم بمهام وتنفيذ الإجراءات المطلوبة لمكافحة العدوى التي تعتبر من أهم ركائز تقديم الخدمات الطبية، وتقوم وحدات مكافحة العدوى في المنشآت الصحية بمتابعة تنفيذ الإجراءات المعتمدة بهذا الشأن.
وقالت الوزارة: «بالنسبة لفيروس كورونا المستجد، تقوم المنشآت الصحية الحكومية والخاصة بتفعيل إجراءات الترصد، ما يضمن الاكتشاف المبكر للحالات المشتبهة بها حسب التعريف المعتمد واتباع الإجراءات الوقائية بجودة عالية وكفاءة، حيث إن نظام الترصد يعمل على مدار الساعة».
وأشارت مصادر مطلعة، إلى أن الوزارة كانت أبلغت في وقت سابق مستشفيات القطاع الخاص، بضرورة حصر الموارد الوقائية، مع ضرورة الاستجابة السريعة لجميع متطلبات مركز الأزمات والطوارئ خلال هذه الفترة، إلا أنها ارتأت بعد ذلك أن يكون ذلك بشكل يومي.
وأظهر نموذج الحصر في المرة الأولى، تضمينه 7 أنواع من المستلزمات الطبية والمواد الوقائية، هي: الأقنعة من نوع (n95) والكمامات العادية والملابس الوقائية والقفازات والنظارات الوقائية والمعقمات ودواء التاميفلو (كبسولات).

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design