الكورونا تتسبب في اختصار فعاليات مهرجان البندقية للموضة

كتبت/ نسمة سيف

أجبر فيروس كورونا القائمين على مهرجان البندقية لاختصار فعالياته لتنتهي اليوم بدلاً من الثلاثاء، وقرار مسرح لا سكالا الشهير في ميلانو، إيقاف العروض، جاء الدور على أسبوع الموضة في ميلانو بعد الانتشار السريع للفيروس المستجد في إيطاليا.

وأثار الفيروس القلق لدى اختصاصيي عالم الموضة في العالم الذين يجتمعون في أسبوع الموضة في ميلانو على بعد ساعة في السيارة من المركز الرئيس لتفشي الوباء في البلاد.
وستقدّم تصاميم جورجو أرماني الأحد لكن استثنائياً من دون جمهور، بحيث سيتمكّن الصحافيون والزبائن من متابعة العرض مصوّراً عند بثه على شبكات التواصل الاجتماعي.

وفيما أبقي على عرض دولتشه أند غابانا في موعده، ألغي عرض لورا بياجوتي، وكذلك العرض المنتظر لمجموعة جينييس من دار مونكلير.

تقول شابة تعمل في صالة العرض التابعة لـفندي إن كثيرين من سائر أنحاء العالم كانوا موجودين في ميلانو خلال هذه الأيام لمتابعة أسبوع الموضة، لقد تلقينا مئات الاتصالات، وفي حال فكّرنا بكل هذه التفاعلات مجدّداً، سيكون ذلك مثيراً للذعر.

على بعد 60 كيلومتراً من مدينة ميلانو، تقع مدينة كودونيو، التي تعدّ واحدة من المراكز الرئيسة لتفشّي وباء الكورونا في البلاد، والذي تسبّب بوفاة شخصين في إيطاليا ودفع السلطات إلى الحجر على أكثر من 52 ألف مقيم في 11 مدينة في الشمال.

ويجمع أسبوع الموضة في ميلانو نحو 25 ألف اختصاصي في مجال الموضة، وهم سيغادرونها الأحد متوجّهين إلى أصقاع العالم الأربعة خوفاً من نقلهم العدوى في حال مشاركتهم في العروض والسهرات التي تقام على هامشه.

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design