( لست أحبُّك )

كتب/ علي مراد _ سوريا

لستُ أحبُّك فقط ألملمُ النّدى من خدِ البيلسان
لأغسلَ وجهَك
وبيديّ الصغيرتين المتعبتين أجرُّ الشمسَ من شعرِها نحو شباككِ ثم أندم …
لستُ أحبُّك فقط
أدحرجُ قلبي على شراشفِ سريرِكِ
لا ليتلونَ الياسمينُ الغارقُ حتى جبهته بماء دمي
بل لتقامَ أعراسُ القطنِ
ويغني ( السومو ) ويضحكُ النحاس..
هكذا أجيءُ إليكِ كلَّ صباح
هل هذا يكفي لتنهضي؟
أنت يا ذاتَ السؤالِ البسيطِ
أنت يا سكّر أزرق
أنت يا كلَّ لهفةِ النفسِ
ويا حروبَ البدن …
يا ضحكةَ المدن…لستُ أحبُّك
ويا حزنَ الخواتم …
حين تتعرى من دفءِ الأصابع
مساء الخير شانيا
أتذكرين؟
هنا كان لنا ذات حبٍّ أجنحة
هناك كنا نطير..
هنا كان لنا ذات حلم كرم لوز يضيء
أنتِ يا جرحاً على جبين الأنبياء
لستُ أحبُّك يا هدهداً ينقرُ قلب شاعر
لست أحبُّك
إنّني أطلقُ الرصاصَ على قلبي في لحظة غيرة
وأكسرُ على خدِّك ( جوز ) الأسئلة
يا أيتها النّقية كالمرايا لستُ أحبُّك
لستُ أحبُّك

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design