تكريم الإعلامي هيثم جويدة بملتقى الشباب العربي

يُعتبر إدمان الإنترنت حالةً مرضيّة حديثة، ظهرت بالتزامن مع ظهور الإنترنت، وتقتصر على مستخدمي الإنترنت دون غيرهم، فتؤدّي إلى تغيّر السلوكيات والتصرفات، وتُعزى أسباب هذه الحالة إلى الملل ووقت الفراغ الكبير، وميول الفرد ذاته، ويُعتبر الشخص مُدمناً للإنترنت وفق وصف كيمبرلي يونغ عالمة النفس الأمريكية إذا تعدّى استخدامه للإنترنت ثمانيَ وثلاثين ساعة في الأسبوع الواحد. إدمان الإنترنت يدخل ضمن نطاق الإدمان بشكل عام، وهو اعتياد شخص على أمرٍ مُعيّن واستخدامه لفترات طويلة دون القدرة على التخلص منه أو تركه، ويقتضي على إثر هذا الإدمان إهمال الحياة الشخصية والمهام اليومية.

وقد يتعجب البعض من فرضية أن هناك ما يسمى بالادمان على الانترنت فضلا على انه بحاجه إلى علاج فاستخدام الانترنت أصبح واقع سلوكي في مجتمعاتنا بشكل أصبح يقتطع الجزء الأكبر والأعظم من النشاط اليومي لمصدر قوة أي مجتمع ألا وهم الشباب لذلك إن طرح ملف علاج ادمان الانترنت ليس من منطلق أبحاث كلامية نبغي من خلالها إثارة مواضيع تجذب الانتباه –لا- ولكنه ملف خطير بحاجه إلى الاهتمام ومسألة علاج ادمان الانترنت أصبح مطلب في العديد من الأسر التي استفاقت على حقيقة مؤلمة أن فرد أو أكثر من أفرادها أصبح أسير الانترنت…

سعدت بمشاركتى فى فعاليات الجلسة الثانية من ملتقى الشباب العربى للقضاء على ظاهرة الإدمان الالكترونى ووسائل العلاج والتعافى من الادمان الالكترونى، وشكرا على التكريم الرائع من الدكتور محمد حمزة المحترم رئيس الملتقى ورئيس مجلس ادارة أكاديمية القمة العربية الدولية للدراسات المتطورة والبحث العلمى .

.وكان التكريم الخاص بالإعلامي هيثم جويدة رئيس مجلس إدارة جورنال الحرية بملتقى الشباب العربي مع الدكتور وائل العشري كبير المذيعين بالاذاعة والتلفزيون وسيادة اللواء دكتور اسامة صابر محاضر بكلية الشرطة.

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design