جنّة الكلمات

كتب القس/ جوزيف إيليا من ألمانيا

———–

كتبتُها بأحرفٍ صادقهْ
جميلةٍ نقيّةٍ واثقهْ

أشعاريَ الّتي نمتْ صُغتُها
أبنيةً ثابتةً شاهقهْ

ما وهَنتْ ألفاظُها في فمي
ولا خفَتْ أصواتَها صاعقهْ

جعلتُ منها خنجرًا هائجًا
فيهِ طعنتُ رقصةً فاسقهْ

ناديتُ فيها جنّةً دُمِّرتْ
وأصبحتْ تغوصُ في ضائقهْ

مِنْ صيحةِ البروقِ لحّنتُها
لكي تظلَّ نغمةً ساحقهْ

قلتُ وأبقى قائلًا لمْ ألِنْ
وكنتُ فيها صرخةً حانقهْ

أطلقتُها في وجهِ قُبْحٍ سطا
وبغضةٍ لروحِنا خانقهْ

بالكلماتِ نرسمُ المشتهى
حديقةً بعطرِها عابقهْ

إنّي كتبتُها على دفتري
وفي لساني شئتُها ناطقهْ

حتّى تصيرَ جنّتي جنّةً
أنهارُها غزيرةٌ دافقهْ

وكي أراها مِنْ جديدٍ بمَنْ
يرتادُها في شغَفٍ لائقهْ
———————–

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design