ماذا أريد ؟

كتب القس/ جوزيف إيليا من ألمانيا

ماذا أريدُ من الوجودِ
أنا الشّقيُّ
بغربتي وقصيدتي
وحصانُ أسئلتي كسيحٌ أعرجُ ؟

نهشتنيَ الدّنيا بنابِ جنونِها
فغدوتُ طبلًا فارغًا
دقّاتُهُ لا تُبهجُ

ولقد خرجتُ من الغبارِ إلى الغبارِ
وأرجلي مكسورةٌ
وعلى فمي هجمَ الجحيمُ
فأصبحتْ ألفاظُهُ حجرًا ونارًا
في مسامعِ من أحبُّ
وقد نما في أرضِ ثغري عوسجُ

ماذا أريدُ
أنا الّذي ضاعت خرائطُهُ
وتهتُ بليلِ أزمنتي
ونمتُ على رصيفِ مدامعي
متوجّعًا
متحطّمًا
وطريقُ حُلْمي أعوجُ ؟

آهٍ
أردّدُها كمزمورٍ صباحيٍّ
تسكنُني
وترجمُني
بأحجارٍ من الأوجاعِ
تطفئُ فيَّ شعلةَ شهوتي لمفاتنِ المعنى
أنا
مَنْ لا رياحَ لقاربي في البحرِ
والأشياءُ واقفةٌ
كساعةِ حائطٍ معطوبةٍ
لا تشتهي ما أشتهي
بل إنّها ببيادري
في صيفِ عمري تُثلِجُ

ماذا أريدُ هنا
وألوانيْ اختفتْ ألوانُها
وجِنانُ دهري
قد ذوتْ أشجارُها وزهورُها
وضياءُ نجمي لمْ يعدْ يتوهّجُ ؟

دعني
وصوتي لمْ يزلْ مستيقظًا
دعني بهِ
أحيي وجودًا نائمًا عن طِلْبتي
وبكفِّهِ
عن بابِ قبري صخرُهُ يتدحرجُ
———————–

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design