أشتهي عوالمَ أخرى – كتب القس جوزيف إيليا من ألمانيا

 

سأطردُ الذّبابَ عن موائدي

فقد ملِلتُ
مِنْ طنينِها و مِنْ هجومِها
وإنّني كرهتُ
أنْ تصيرَ لقمتي لمن قد جاءني
يسعى لشلِّ وثبتي
محطِّمًا قلائدي

أنا الّذي
كنتُ أرى بأعينٍ مفتوحةٍ
ما لا يراهُ كارهي وحاسدي

كيف أعيرُها لغيري
وأنامُ تائهًا عن لحظتي
والجمرُ في وسائدي ؟

قلتُ لنفسيَ الّتي ضاقت بنفْسِها :
انهضي
وانطلقي
وانشرحي
وأصلحي أوتارَ عُودِكِ القديمِ
واعزفي ترنيمةً جديدةً
تشتاقُها معابدي

سئمتُ مِنْ تاريخِ لغْوي
وصراخيَ المعلَّبِ
ومِنْ وهمي
وكهفي
ومِنَ الدّودِ يطلُّ ناهشًا مقاعدي

وضِقتُ ذرعًا بطبولٍ
هرِمتْ جلودُها
وأصبحتْ بضربِها تقتلُ رقصتي
وتصفعُ مسامعي بلحنٍ فاسدِ

في داخلي
بركانُ تجديدٍ يفورُ ثائرًا
فأشتهي عوالمًا أخرى
بها أزرعُ نخليْ
وبها أرضعُ ثديَ كرمتي
وأمتطي ظَهرَ حصانِ بهجتي
أعلو
وأعلو طائرًا
أحرقُ شوكَ خيبتي
وأجعلُ النّجومَ ترتجي عناقَ نجمتي
والغيمَ يحتاجُ لخِصبِ غيمتي مداعبًا خدودَها
في داخلي
روحٌ نشيطٌ
يُبعِدُ الإعياءَ عنّي
ويقوّي ساعدي

لأمسحَ الغبارَ عن نوافذي
الّذي خفى عن ناظري
عصفورةً جميلةً رقيقةً
تعشقُ صحبتي
وتوقظُ الّلحونَ في حشى قيثارتي
وأكتبَ الآنَ
بحِبْرِ موجةٍ
هائجةٍ مسرعةٍ قصائدي
——————-

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design