وذنبهم الوحيد هو إنتماؤهم لهذه الأرض

 

كتب جهاد حسن من ألمانيا
________________

الأيام تمضي مسرعةً ونحن نستغرب من الواقع الذي نعيشه ومفروضٌ فيه علينا أشياء كثيرة ولاندري لماذا تتغير أحوال الناس والذي أستغرب منه هو هذا التغيير المفاجئ الذي بات واضحًا في هذه الحياة ونحن نعيش في عالمٍ كثرت فيه الأحداث المؤلمة ويجب أن نفكر بعقولنا وقلوبنا كلها خيرٌ ومحبةٌ وسلامٌ وتسامحٌ لبعضنا البعض إذ المحبة هي المنقذ الوحيد لنا
لأنّ الحياة من دون حبٍّ لامعنى لها ولا قيمة للحياة
وكم تسرع السنوات وتمضي مسرعةً والذي يحيّر العقل هو لماذا لانتعلم من أخطاء الآخرين ونستفيد من تجارب الحياة التي يمكن أن نستفيد منها
وكم هو محزنٌ أن نعيش مبتعدين عمن أحبونا وأحببناهم والأيام تفرض قوانين جديدة ونزرع البسمة على وجوه كل الناس ولكن هناك أشخاصٌ يفكرون بالقتل والدمار
والذي أستغربه من هؤلاء فقدانهم بوصلة الطريق وموت الرحمة في قلوبهم
وكم طوت الليالي أحداثًا مؤلمةً لبعض الناس ومستحيل أن يكون لهم ذنب في هذه الأشياء التي يعانون منها وذنبهم الوحيد هو انتماؤهم لهذه الأرض
ويجب أن نكون أوفياء لبعضنا صادقين متحابين ونتمنى الخير والسعادة لكل شعوب العالم لأننا بالخير نعيش ونحيا حياةً كلها محبةٌ وألفةٌ وتفاهمٌ واحترامٌ لحقوق الإنسان في كل بقاع الأرض

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design