“موعد مع النجاح “

بقلم : سحر السلاموني ( مدرب فن الحياة و تطوير الذات )

إشراقة أمل تولد مع بداية العام الجديد ، اجعل منه عاما مليئا بالوعي الذاتي وإدراك التحديات وتنمية المهارات ؛لتحقيق الأهداف المرجوه ،فهناك الكثير من المحبطين و أصحاب النظارات السوداء من حولك ،الذين في غالب الوقت يُرددون علي أسماعك عبارات سلبية مثل لا و لن تستطيع تحقيق أهدافك في ظل ظروفك الراهنة ،أو أنك أقل من تحقيق هذا الحلم الكبير ،وأن من المستحيل أن تجد طريقا للوصول للنجاح .

وهذا كله ليس مشكلة و لكن المشكلة الحقيقية أن يتسلل ذلك الكلام إلي نفسك و يساورك الشك في قدراتك ،وأن تصدق ما يقال بأنك لا تستطيع ،وهنا يكون الخطر الحقيقي الذي يواجهك ،فحين تشرع في تنفيذ خطتك تبدأ في التساؤل ماذا إذا فشلت خطتي (plane A ) ؟ فلابد لي أن أضع خطة بديلة ( plane B ) ،وهنا تكون علي أول الطريق في تبديد طاقتك،لماذا ؟ لأنك ستفقد التركيز في الخطة الرئيسة ،و تبدأ في التفكير في الخطة البديلة ،وكل فكره ستضع لها وقتا مهدرا في إيجاد الخطة البديلة ،كل ذلك يستنفذ من قدرتك و مجهودك في استكمال الخطة الرئيسة .

ولتعلم جيداٌ أن العقل يدُلك علي الطريق الصحيح ،و يضعك علي المسار الذي يوصلك لهدفك عندما لا يكون هناك منطقة آمنة و يكون الطريق محفوفا بالمخاطر ؛فيكون العقل يقظا و مستعدا لكل خطوة ،وهذا ما لا يحدث عند وجود خطة بديلة لأن عقلك يردد داخلك أنه ليس من المهم أن تنجح الآن ،لأنك إذا فشلت فهناك فرصة أخري في شيء آخر تفعله ،وهذا يشكل حماية بالنسبة لك يحاول خلالها العقل أن يجنبك المغامرات ،وهذا ليس صوابا  لأن العقل يتصرف بطريقة أفضل حين لا يكون لديه الحماية الكافية وتكون المخاطرةعالية ؛لأن ذلك يحفز وعيك وإدراكك وفهمك ولا تحتاج سوي إلي الإخلاص في العمل وتكون علي استيعاب تام لخطتك وأهدافك، وكل ما عليك فعله هو العمل ثم العمل من أجل تحقيق النجاح .

ومن أهم العوامل التي تساعدك علي الإنجاز هوالتركيز علي الخطة الرئيسة لتحقيق الهدف فليس هناك خطة بديلة ( plane B ) نعم هذه حقيقة ربما تكون صادمة للبعض ،فعندما تضع تلك الخطة البديلة فأنت تشتت فكرك عن التركيز في تحقيق الهدف بالخطة الاولي ،و تعطل عقلك عن العمل للوصول للنجاح ،فالناس يضعون الخطة البديلة لأنهم يخشون الفشل وعدم وجود البديل في الوقت ذاته ،فلا تقلق من التعثر أو السقوط ، فالسقوط ليس فشلا و ليس شئيا سيئا أو محبطا، فلابد لك من التعثر أحيانا وأنت تصعد سلم النجاح ؛لأنه لا يوجد أحد في العالم لم يتعثر أو يسقط في يوم ما ، ولكن أن تتعثر ثم تنهض من جديد و تستكمل المسيرة فهذا هو النجاح ،فمن يظل في سقطته و تعثره فهو فاشل . فالناجح لا يستسلم في لحظة ضعف لإخفاقه في تنفيذ مهمة ما ،فلا تقلق من كونك خسرت أي شيء لأن هذا القلق سيجعل عقلك يتوقف عن التفكير و المحاولة ،فأنت تحتاج إلي الهدوء ؛لأن هذا الهدوء يجعلك تفكر و تتصرف بطريقة أفضل ،فعليك أن تعلم جيداَ أن هدوءك هو مايجعلك تفكر و تُنتج لتصبح أكثر نجاحاَ ،ولذلك اهدأ واستمتع بالإنجاز.

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design