تذاكرُ النسيان

 

 

كتبت نجلاء علي حسن

——-
كن آخرَالأشياءِ الجميلةِ التي ترحل
يا حلميّ الرائعِ وبالفجرِ رحل

لا تكوني بالهجرِ وتحرق قاربي
وسطَ أمواجِ اليأس أنتظرك أمل

فلتحتويني بكفيك من يأس الغرق
ولتحيني بهواكَ علني أفق

كسفينة الأمنيات القديمة أنا
بأشرعة ممزقة وقلب محترق

شامخةٌ على البعد مهيبة الألق
ومن داخلي هشة كالورق

طعم الخسارة مرٌ أبد لم أتعوده
فلاتطفيء بثلج عينيك نيراني الموقده

نسيت كل الفرح ويذبحني الألم
وصارت الذكرى ضباباً كالعدم

وتذاكر النسيان باهظة الثمن
دفعت عمري كي أوفي ثمنها

فلا العمرُ عاد ولا القلبُ سَلِم
ولا أنتَ عُدتَ لعهدكَ والهوى

شربت ملح البحر والقلب اكتوى
فهلا أطلت الصبر عن ذاك الرحيل

هلا تركت بعُدك والنوى
لتدفن القلب مع شمس الأصيل ؟

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design