حكومة النّساء

 

كتب القس جوزيف إيليا من ألمانيا

—————-

لقد صُنِّفت ” فنلندا ” كأسعد بلدٍ في العالم علمًا – وبعد فوز السّيّدة ” سانا مارين ” برئاسة وزراء حكومتها وهي أصغر رئيسة وزراء في العالم ( ٣٤ عامًا ) – بأنّ أهمّ المناصب فيها قد تولّى زمامها نساءٌ
—————————

بلادُ السَّعدِ يحكمُها نساءُ
فتحيا لا يزعزعُها شقاءُ

خُطاها حُرّةً تمشي لآتٍ
به الخيراتُ تَتْرى والنَّماءُ

فلا ظلمٌ ولا بلوى وأمْنٌ
يطيّبُها ويحضُنُها الضّياءُ

رغيفُ الخبزِ ساخِنُهُ كثيرٌ
وأشجارٌ وإنشادٌ وماءُ

وعِلْمٌ يجعلُ التّلميذَ أوعى
فيجري لا انكفاءٌ لا وراءُ

وحقُّ النَّاسِ محفوظٌ بعيشٍ
كريمٍ والجميعُ بهِ سَواءُ

فليس لحاكمٍ مَنٌّ وسلوى
وللمحكومِ شوكٌ وابتلاءُ

هنا الإنسانُ إنسانٌ لهُ في
صنوفِ حوائجِ الدّنيا ثراءُ

مدائنُهُ بهِ جنّاتُ عِزٍّ
بها تلقى مراقصَها الظِّباءُ

ومِنْ قاموسِهِ زالتْ حروفٌ
فلا حاءٌ ولا راءٌ وباءُ

أيا قومي متى تغدو بلادٌ
لنا وطنًا تباركُهُ السّماءُ ؟
———————–

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design