اللقاء الذي تم اجراءه مع الاستاذ الناقد التشكيلي والاديب الشاعر المصري: {{★ م. سيد جمعة سيد عبده ★}}

✍️⁩كتبت نيبال عزو…مساعد مدير رابطة مجموعات محمود درويش..والمركز الثقافي (الرابطة بإدارة الأستاذ عبد الله محمد ابو عمر)
⭕اللقاء الذي تم اجراءه مع الاستاذ الناقد التشكيلي والاديب الشاعر المصري:
{{★ م. سيد جمعة سيد عبده ★}} بتاريخ 9/5/2019
على صفحة الاستاذ عبد الله محمد أبو عمر(جيفارا العرب)مدير رابطة مجموعات محمود درويش والمركز الثقافي:
《《في الحب . كما في الفن
لا دخل للجنس ، أو العقيدة أو لون البشرة أو الوطن》》✍️ سيد جمعة
🔴أصدقائي الأعزاء
مساء مكلل بكل الخير والمحبة..

إذا كان الشعر هو الاختصاص الأعلى في التعبير عن إنسانية الإنسان.. فلغة الشعر لغة إنسانية عابرة للزمن والحدود والتاريخ.
و قد وجد الفنّ التشكيلي في الشعر العربي الحديث أرض الضيافة والإخاء والعيش المشترك… لأن الشعر مغامرة في المجهول واللانهائي في رؤيته إلى العالم والوجود والكون. فاستضافته الفنون لتحتفي به في رحلة عشق لأراضي عديدة من مختلف بقاع العالم من أقصاها إلى أقصاها بدون تأشيرة دخول..
شعارهما الوحيد المحبة والوفاء والإخاء والانتصار للقيم الجمالية.
لقد ظلّ الشعر منذ زمن بعيد وما يزال ضيف شرف المعارض الفنية التشكيلية العالمية.
من كنوز المعرفة ..والشخصيات الثقافية المتميزة صاحب رسالة تنويرية ..في الحفاظ على التراث والهوية القومية
⁦🖌️⁩لقاءنا اليوم مع شخصية متميزة في مجال الشعر والأدب
★الناقد التشكيلي والاديب الشاعر المصري:
… ✍ (( م.سيد جمعة سيد عبده ★)):
★سيرة ذاتية:
الناقد الشاعر: سيد جمعة سيد عبده
*تاريخ الميلاد: 11/3/1946
*جهة الميلاد والاقامة: القاهرة/مصر
*العائلة:قرية دهميت النوبية/اسوان
*المؤهل الدراسي:هندسة اتصالات
العمل:متقاعد(مدير عام سابق بالمصرية للاتصالات – مشرف عام تحرير مجلة مبدعون..والممثل العام للتجمع بالقاهرة.
*دراسات حرة في النقد والتذوق الفني والادبي..
*كتابة الشعر.*الادب:(شعر..قصة ..رواية..مسرح..تراجم فلسفة..نقد..)
*اصدارات شعرية:(قولي تاني ..روح الحب..)
ديوان شعري خاص تحت الطبع.
*كتابة مقدمات لاعمال ادبية منها بيمارستان
الروح للكاتب والمؤلف د.إيهاب محمد زايد.
*شارك بسلسة موسوعات التي يصدرها تجمع مبدعون للفنون
والآداب بعدد(42)
*دراسة نقدية على مدار 6 موسوعات تم اصدارها.

☆كتبها الأكاديمي و الناقد و الفنان التشكيلي د . / عادل عبد الرحمن :
●ومضات نور .. مع المفكر والأديب والناقد التشكيلى✍سيد جمعة
ومضات نور تأتى من بلاد مهد الحضارات الإنسانية المصرية التى سجل التاريخ اسمها من ذهب .. وسط أكثر المدن المصرية القديمة التى اشتهرت بالطبيعة الخلابة وبالكنوز البشرية والثروات التى تحتضنها أرضها المباركة .. من عمق مدينة ” النوبة ” الساحرة وموطن أصحاب البشرة السمراء .. أرض نور الشمس الساطعة التى تنشر الدفء وتنمى الخير في ربوعها .. من بلاد العادات والتقاليد .. من الكرم والنبل وطيبة القلب إلى الانتماء والوطنية التى سكنت وتغلغلت داخل قلوب سكانها منذ زمن بعيد .. من بلاد الآداب والفنون ولمسات الجمال والإبداع التى تزين كل شبر فيها بما تبوح به من حكايات وأسرار ترجمت في صياغات شكلية ولونية ؛ وعناصر أصيلة ومميزة استلهمها فنانوا العالم .
من خلاصة هذا الثراء الفكرى يطل علينا المفكر والأديب والناقد الفنى المبدع سيد جمعة – على الرغم من مولده ونشأته بالقاهرة – محملا بومضات من نور من خلال ثقافته النوبية الغنية المتعمقة وفلسفتة الخاصة المتفردة .. يحمل على عاتقه رسالة تنويرية تدعو إلى التمسك بالتراث وتأكيد الهوية المصرية العربية والعودة إلى كنوز المعرفة التى خلفها الأجداد من جانب ، ومن جانب آخر تدفع نحو مواكبة وتيرة التطور الحاصل والتغير المستمر والنهوض بالثقافة ونشر لغة الإبداع بين ربوع الوطن . الأديب الكبير سيد جمعة – كما عرفته عن قرب – بخلاف رؤيته الأدبية والفنية وسماته الإبداعية التى لها خصوصيتها ؛ يتصف بشخصيته الاجتماعية المتفتحة وكرم أخلاقه وتواضعه وبساطته وقلبه النقى وحبه للجميع على اختلاف ثقافاتهم وعقائدهم ؛ إلى جانب حضوره وتواجده الثقافى المستمر في كافة الفاعليات والمحافل والمجالس والصالونات داعماً للفكر والثقافة والتنوير بلغته الرصينة المتعمقة وهدوء حواره وابتسامته الرقيقة التى لا تفارقه ، حتى أصبح أيقونة وإضافة ومكسبا للعديد من الإنجازات الثقافية الناجحة . بل ومصدرا للإشعاع الفكرى والثقافى والفنى .. يضىء لمن حوله الطريق .. ويلتمس منه الآخرون الدفء من خلال الآداب والفنون الإبداعية .
من أبرز إصداراته الشعرية ودواوينه المجمعة : ” قولي تاني ” ، ” روح الحب ” ، ” عاشق يا نهر الغنا ” ، ” بكا العصافير ” ، إلى جانب مقدماته للعديد من الأعمال الأدبية والفنية وكتاباته النقدية في عشرة أجزاء من ” موسوعات الخط العربي ، والفن التشكيلي “. إلى جانب إفتتاحاته لمعارض الفن التشكيلى ومشاركاته في ندوات وحفلات توقيع الإصدارات للشعراء والكُتاب ، والمشاركة في الأمسيات الشعرية .
والكتاب الحالى يتضمن مجموعة من الكتابات الهامة المنشورة في موسوعات مختلفة والتى يلقى من خلالها الكاتب الضوء على بعض المبدعين وتطورات إبداعاتهم ، أراد جمعها في كتاب واحد لتيسير قراءتها والاحتفاظ بها ، ما دفعنى إلى تسمية كلمتى في المقدمة بومضات نور ، حيث يعتبر كل مقال من كتاباته بمثابة ومضة يسلط فيها الضوء على شخصية ما أو موضوع معين ، يضاف إلى اهتمامات القارىء ويثرى الإنجازات الثقافية العظيمة للمفكر الأديب والناقد المبدع سيد جمعة ..
جميعنا ننشد المعرفة والمتعة من خلال القراءة …في السطور ومابين السطور..سنقرأ اليوم ..ونبحر في فكر وعمق شخصية متميزة من ضيوفنا.
★في هذه الأمسية نلتقي العضو المتميز والمتألق
بإدارة الأستاذ عبد الله محمد ابو عمر (جيفارا العرب) مدير الرابطة
★الناقد التشكيلي والاديب الشاعر المصري:
{{★ م. سيد جمعة سيد عبده ★}}

فكان معه هذا الحوار

“نلتقي كي نرتقي”

نص الحوار كامل :
Abdallah Abuomar
ونيبال عزو
Nada Daouو
Khetam Fohaily.
Abdellah Thoumi

س: مساء الخير استاذ سيد جمعة
حوار في اللغة وبها مع شاعر خبر أهوال المخاطرة في جُب القصيدة، متشردًا بأناقة هنا وهناك في فلوات المعنى
نرجو أن تزودنا بشيءٍ عن سيرتك والإبداعية..وكيف وفقتم مع العمل الميداني.
ج:عشقت اللغة من الصف الإبتدائي وكان 4 سنوات من خلال القصص والمجلات المتاحة ومنها تعلمت فن الكلمة وفن التعبير بها عن المشاعر والأحداث ، وفي الصف الأعدادية او المتوسط توسعت المدارك وصرت انهل من القراءة ما يتيبسر ومتاح في مكتب المدرسة او الشراء و الإقتناء فقرأت اغليب قصص احسان والسباعي و الحكيم فضلا عن القصص المترجمة ، وبدات معي محبة الحرف والكلمة والجملة والتعببير.

س: ما العلاقة بين الثقافة والشعر ؟
وجاء الشعر في السياق للأيجاز المحبب والموسيقي والصور البلاغية الخ فضلا عن الموضوعات فأصبح الشعر مٌتلازم مع ثقافة الكلمة وثقافة المعرفة
وكانت ترجمة ذلك من خلال اصدار مجلات الحائط أو الأمسيات التي ادعي إيها ، ولعب صوت وأداء طه حسين دورا مشجعا لي وللدعوات التي ترسل لي

س:البحث عن مواطن الجمال في خرائط المتخيل قضية أساسية يستعذبها أفق جمالية التلقي
اين تجد موطن الجمال استاذ هل هو في اللوحة او الشعر او النقد.
ج: مواطن الجمال منها الظاهر و المألوف ومنها الباطن والكامن ، الأوليان في بحث وثقافة وقراءة يتيسر الوصول إليهما ، وفي النقد بالذات نغوص درجةٍ اودرجاتٍ للتاويل والإحالة لنخرج من فضاء إلي فضاء ارحب واوسع وهو الذي يمثله الإدراك العقلي ، لا الإدراك الوجداني.

س:الكتابة الشعرية انخراط عنيف في الإنصات لعوالم الداخل المشبعة بالجرح والحلم.. تعرية لتضاعيف الذاكرة بِشعلة القصيدة. هل تؤمن بأن الشعر قادر على تغيير العالم إلى ما هو أنقى وأصفى في ظل السلم والسلام بعيدًا عن الحروب
ج: القصيدة الشعرية غيرت، ومن الوانها الأناشيد الوطنية تلك التي تحمل المضامين العميقة في قوالب شعبية بسيطة تثري حماس وإردة التغيير لمن يريد واعتقد ان ثورات التغيير السلمية وحتي الحربية كانت الكلمة المغناة وهي من صور القصيدة النثرية التي ادت وشاركت في تحقيق التغيير

س: أستاذ سيد جمعة: ما رأيك في قول بعض الأدباء والنقاد, بأن العصر الرومانسي والمدرسة الرومانسية, قد انهارت, وحلّت محلها واقعية العصر؟
ج: لا بأس ،من مرحلية التعبيير التي تتسق مع تطور المجتمع وثقافته ، لكن تبقي الرومانسية كمشاعر وتعبير وجداني موجودة بصورة حتي لو إختلفت ، هب موجودة و لكن بشكلٍ مغاير قادر علي سد فجوة الإحتياج إليها

س: للقصيدة مآزقها ومكائدها ومضائقها وكمائنها أيضًا، هل يستطيع الشاعر النجاة من هذه المكائد والكمائن دائمًا؟
ج: علي الشاعر المبدع مواجهة الكمائن والمضائق التي تواجه قصيدته ، من خلال التأصيل لها من خلال الثوابت والتطوير التقني لشكل القصيدة

س: طباعةُ الرواية العربية
ونشرهاوالتي تبنتها دور النشر ووسائل الإعلام، وأرادت أن تأخذ حيّزا كبيرامن المشهد الثقافي المنجز، فاعتبروها ( ديوان العرب الحديث ) وأنا استغرب هذه الاسماء ( الرواية العربية )
ما أهمية اللغة في الشعر في رأيك الشخصي ؟وما موقفك من اللغة ؟
ج: كان الشعر ، وسيبقي الشعر هو ديوان العرب القديم وايضا الحديث ، والفن الروائي وهو فن مستورد بشكله المألوف الحالي هو فن وقدرة إبداعية موازية لفن الشعر ، واصبحت للرواية العربية فعلا رواداً و تم تأصيلها لتصبح من فنون الحداثة و العصرية ، ومن ثم ينبغي للعرب فعلا أن تكون لهم مشاركاتٍ فيها ن، لكن لغة السوق والمطابع لا يعولٌ عليها للتأصيل بقدر ما يُعول علي نتاج هذا الأبداع .

س:هل تعتبر نفسك شاعرا” حديثا”…ام شاعرا”تقليديا”…ام الاثنين معا”
ج: بصدق لا اصنفٌ نفسي شاعراً اكتفي بأني اكتب الشعر ، و لأني لا أجيد بصورة ارضاها الشعر العمودي فعزفت عن كتابتهُ ويمكن تصنيف ما اكتبه شعرا يقترب من الحداثة وإن لم يُحققه ، لا زال الشعر في مخيلتي صورة جمالية لأفكار ، ٍ لا صوراً تعبيرية . وتلعب فيه اللغة بمفراداتِها تركيب الصورة الحداثية

س:إن الوطن هو مجموعه عواطف من يسكنوه…ومجموعة أفكارهم …ومجموعة خياراتهم..وحرباتهم أفكارهم
ماذا تعني لكم النوبة استاذ
ج: .النوبة تراث حضاري مُورث لنا ، تم إغراقهُ بكاملهِ تحت بحيرة السد العالي ، لتبقي كما يبقي للأباء والأجداد لهم الحنين والقدسية ، وانا اعلم انها لن تعود ، ولكنه حنين الذكريات يتغني به الأحفاد ، وتبقي النوبة في النهاية من نسيج الوطن حتي لو تهرأ الثوب او بليّ فهو يستر من يتلحفُ به .

س:بحكم عطائك الأدبي والتشكيلي استاذ سيد جمعة يبقى تلاقي بين الشعر والتشكيل قيمة مضافة للثقافة فكيف يحدث ذلك استاذي.؟
دراستي العلمية و وظيفتي كانت بعيدة كل البعدِ عن الثقافة بشقيها الأدبي والفني اي الكلمة ، و التشكيل ، لكن نما كلاهما وظلا يرافقاني حتي بداية التقاعد الستين من العمر ، فكثفت خلال سنوات ما بعد التقاعد في التحصيل الجاد علميا من خلال الدراسات الحرة في فنون التذوق البصري ، والنقد الأدبي ، وعكفت الإنخراط العملي في المعارض الفنية تأسيساً ودعما ، ومشاركة من خلال لجان الفحص والإجازة للأعمال ، وايضا من خلال الصالونات الثقافية وكتابة المقدماللروايات او الدواويين الشعرية والقراءات النقدية الخ وبهذا تحقق لي ما عجزت ان اكونه كا رسام أو شاعر كما قال استاذنا عبد الله اتهومي ، ولعل النقد أو الناقد كما يشاع إستكمال لصورة مبدع ٍفي مرآة مستوية .. !
تكتب في جنس أدبي غير الشعر .. في أي نوع تجد ذاتك ؟
وكما ذكر الاستاذ عبد الله اتهومي اضيف
الشعر والرسم توأمان…من الصعب تصور شاعر لايرسم او رسام لايحب الشعر

س: طرحت عدة مشاكل تربوية ثقافية..ماهي معاناة المثقف العربي
القيود والأنظمة ، و آليات النشر ، و سوءات المتفعين ، وسواد الأمية الثقافية المدعومة او الموجهة من النظمة للأسف

س: .الحب من الفضائل التي تتشابه مع فضائل اخري إنسانية ولهُ ، بفضلٍ من الله صوراً متعددة قد يتوهج أو يذبل او تعتريه نوبات ضعفٍ او قوة وقد يزوي ويقبع سواء في الواقع أو حتي في الح

س: .الحب من الفضائل التي تتشابه مع فضائل اخري إنسانية ولهُ ، بفضلٍ من الله صوراً متعددة قد يتوهج أو يذبل او تعتريه نوبات ضعفٍ او قوة وقد يزوي ويقبع سواء في الواقع أو حتي في الحُلم ، لكنه متواجد .
ج:الحب من الفضائل التي تتشابه مع فضائل اخري إنسانية ولهُ ، بفضلٍ من الله صوراً متعددة قد يتوهج أو يذبل او تعتريه نوبات ضعفٍ او قوة وقد يزوي ويقبع سواء في الواقع أو حتي في الحُلم ، لكنه متواجد .

س:كيف تكتب القصة .؟وماهي عناصرها.؟
ج:كتابة القصة القصيرة الني اكتبها تهتم بالفكرة التي أنشد الكتابة عنها ، أخلقُ لها الأحداث المختزلة وفي الغالب لا احتاج لشخصيات لتحريك الحدث ومن ثم قليل من الملامح للدلالات الداعمة للفكرة ، وفي الأغلب النهاية مفتوحة امام المتلقي ، هذه هي الصورة العامة لقصتي القصيرة

س: اذا لم يهجس الكاتب بموضوع كبير او رسالة كبيرة هل يستطيع ان يتحدث باسلوب يجذب القارئ عبره..؟
الاسلوب الخيال الفكر اللعة
ج: نعم ، وهذه هي من خاصية الأبداع و الحرفية فيهِ ، القدرة علي جذب إنتباه المتلقي لفكرة كبيرة من خلال عرض بسيط ، قصير مُوجز و مكثف .
ولعل فنون الإلقاء الصوتي الحديثة تفعل هذا .

س: جماليات العمل الفني..العيش بتفاصيله وخفاياه
دخول عالمه الخاص وتذوق رموزه وايحاءات..
ان مثل هذا الوعي النقدي قد انعكس في اعمالكم الادبية
هل يطغى الاديب على الناقد..
ج:تختلف كتاباتي النقدية للأعمال البصرية واللوحات التي اتناولها بِغُلبة أدبيات التعبير ، فعلا ، و ايضا احاول قدر المُستطاع البعد عن المسميات والمصطلحات الغربية ولا الجاُ إليها ما استطعت وربما ذلك هو سبب رغبة المبدعين وإهتمامهم لأكتب عنهم ، فضلا أني اسعي واتمني ان تكون لنا مدارسنا العربية الخاصة في مختلف العلوم والفنون ، ولا نبقي دوما ناقلين لغيرنا ، مها كان تأخرنا عن مواكبة الجديد لكن ليبدأ نفرُ منا ..

س:وفي الختام استاذ ..بماذا تنصح الكتاب الشباب
ج: ا ل قـــــرا ءة …. ا ل قـــر ا ء ة .. نحن أمة إقرأ وبعدها يأتي الإبداع طوعاً
اشكركم احبتي في الله ، سعدتُ بكما استاذنا عبد الله ابو عمر ، استاذتنا مٌبدعةٌ التساؤلاتٍ الفاضلة / نيبال عزو … أدام الله توفيقهُ لكما ,زاد من آلقهِ كمبدعين وراعيين للفن والثقافة وفنون الإبداع ، تحياتي مجددة.

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design