هل فكرنا بأشخاص لايمتلكون التدفئة ؟

 

كتب جهاد حسن من ألمانيا

إنّ الشتاء الذي يأتي كل عامٍ حاملًا معه البرد الشديد
وعندما يكون أيّ إنسانٍ يعيش في بيته والتدفئة في كل غرفةٍ من غرف البيت فلايشعر بالبرد ويعيش حالةً من الدفء والسعادة
ولكن هل فكّرنا بأشخاص لايمتلكون التدفئة وحتى البيت الذي يعيشون فيه لايصلح للسكن ويسكنون فيه مرغمين لأنّ ظروفهم القاهرة أجبرتهم على الرضوخ لهذا الأمر الواقع ولايوجد عندهم مايدفئهم غير اللحاف ويلفّون أطفالهم والبرد القارس يخيّم على المكان ؟
فلماذا يُترك هؤلاء ولا أحدٌ يفكر فيهم ؟
وهل هذا هو قانون الحياة ؟ يجب أن نهتم بأمورهم لأنهم إخوةٌ لنا والحياة لاتدوم لأحدٍ وكلّنا ضيوفٌ فيها
وسيأتي يومٌ فنرحل تاركين بذخ هذه الدنيا
أتمنى أن يأتي يومٌ لنشعر بهم إ
نّ الإنسانية تفرض علينا مساعدة كلّ إنسانٍ بحاجة إلى المساعدة والدعم وذلك عبر مؤسساتٍ تهتم بالشأن الإنساني
وأتمنى أن يتوفر الدعم في كلّ مكانٍ بهذه المعمورة والرحمة عندما تسكن القلوب والعقول نكون قد بدأنا العمل على حل المشكلات التي تواجه بعض الأشخاص في أيّ مجتمعٍ
وهنا يشعر المحتاج بأنّ إخوته في الإنسانية متكفلون به .

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design