جميلي بفخرٍ لعينيهِ أكتبْ

كتبت: أسماء الكيلاني

جميلي بفخرٍ لعينيهِ أكتبْ
بحرفٍ رصينٍ، به مسكُ يعربْ
ونبضي شجيٌّ عميقٌ بروحي
به بحرُ شوقٍ وهيهاتَ يُغلَبْ
عظيمُ السّجايا، أنيقٌ بِصَمْتِهْ
وإنْ باحَ كلُّ الميادينِ تطرَبْ
بحسٍّ رهيفٍ بهيجِ المعاني
قلوبٌ تهاوتْ إليه ويكسبْ
فمنْ ذا يُحاكي أريجاً بمرجي
سوى نفحةٍ من نَداهُ المعذَّبْ
لهُ وحدَهُ كم ستزهو بذاتي
تراتيلُ حبٍّ بها اللّبُّ يُخلَبْ
فحلوُ المُحيّا بصوتٍ رخيمٍ
سرى في فؤادٍ شغوفٍ ومعجبْ
ولاحتْ جهاراً بثغريْ الأماني
فيدنو عساني من الشّهدِ أشربْ
وأبكي لخوفي، فقد فاحَ ضعفي
بعطرٍ دعاني لِجِيْدٍ مُحبّبْ.

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design