إلقاء القبض على خاطفة الرضيعة بسفاجا

كتب : علي أبو الحسن

في زمن أصبحت الأطفال بضاعه رائجة نجد رجال الشرطة يواجهون تلك المصاعب ويقفوا في وجه من فقدوا ضمائرهم بل وعقولهم من أجل الحصول على أموال مقابل خطف الأطفال .
وقد كان النقيب عمر أبو الحسن مثالا لرجل الشرطة الشجاع عندما أعاد طفله رضيعه إلي أحضان والدتها.

وترجع أحداث الواقعة عندما أوهمت الخاطفة زوج أم الرضيعة بإيجاد وظيفة له،لتستدرج الخاطفة الزوجةوتطلب منها تصوير بعض الأوراق، وعندما تركت الأم طفلتها الرضيعة معها، عادت لتكتشف هروبها بالطفلة من مدينة سفاجا.

وعلى الفور بدأت نيابة سفاجا الجزئية التحقيق مع امرأة متهمة بخطف رضيعة من أمها  بمدينة سفاجا، للهرب بها إلى قنا قبل إلقاء القبض عليها بأحد الأكمنة بطريق سفاجا قنا.

وتلقى الرائد مصطفى عكاشة، رئيس مباحث سفاجا بلاغا ، من المدعوة “و.ا” يفيد خطف طفلة رضيعة بالغة من العمر 10 أشهر ،وبالعرض على المقدم أحمد أنور مفتش مباحث قسم شرطة سفاجا، أمر بإخطار الكمائن المرورية بطريق قنا سفاجا للقبض على المشتبه بها.

وعندها جاء دور النقيب عمر أبو الحسن تمكن من القبض علي السيدة المشتبه بها ومعها الرضيعة وطفلة أخرى بسيارة أجرة تابعة لمرور سفاجا في طريقها إلي محافظة قنا.
وتم ضبط بحوزتها 24 هاتفا محمولا، وإيصال إيداع بنكي بمبلغ 50 ألف جنيه مصري، وعقدي زواج عُرفي وتم تحرير محضر بالواقعة.

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design