وارحلْ عنّا يا ” دولار “

كتب القس جوزيف إيليا : ألمانيا
إنّ هذا التّصاعد الجنونيّ للدولار أمام الّليرة السّوريّة يشكّل حربًا اقتصاديّةً أمرَّ وأشرسَ وأشدَّ فتكًا من الحرب العسكريّة على سوريّة الحبيبة
فإذا لم يتمّ الوقوف في وجهها وقفة تحدٍّ والتصدّي لنيرانها بحزمٍ وبأسٍ فإنّها كفيلةٌ بحرق ما تبقّى من أخضرها ويابسها
الّلوحة المرفقة بريشة الفنّان الأستاذ ” جاك إيليا “
ما    ألسعَها     هذي    النّارُ
دُنيانا          منها       تنهارُ
لمْ   يبقَ   لنا    فيها  رقصٌ
وجريحًا    أمسى   المزمارُ
لا    أعنابٌ    في    كرمتِنا
بحدائقِنا         لا      أزهارُ
الجوعُ   يقِضُّ    مضاجعَنا
وتجِفُّ       تجِفُّ    الأنهارُ
ونيوبُ      البرْدِ     تمزِّقُنا
ويمَصُّ      دِمانا      تجّارُ
أمسينا    حقلًا    مهجورًا
ليست     تهواهُ    الأطيارُ
غرقى بمحيطاتِ الشّكوى
نجري    تُضنينا   الأسفارُ
ما   أشقانا     ما   أتعسَنا
وعلينا      تنهدِمُ     الدّارُ
فإلامَ     مدائنُنا     تبكي
وإلامَ   يدومُ    بنا   العارُ ؟
لا  عشتَ  لتسقيْنا  البلوى
وارحلْ  عنّا   يا  ” دولارُ “

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design