أنت ذاكرتي..!!!

 

كتبت ليلى غبرا من سورية

سأضيءُ سراجَ عينيكَ
لأتركَ البرْدَ وليلَ الشتاءِ
خلفَ نافذتي..
كي أبحثَ في ذاكرتي
عن لمساتِ أنفاسكَ
وصوتي يسبقني للفضاءِ
تعالَ..
أرسمْ على جبيني صورةَ وطنٍ
وعلى جدارِ قلبيَ فجرًا آخرَ
أنتَ لي..
ووطني بين دفتيّ قلبي
خذْ كاساتِ محبتي
ودعنا نسْكرُ معاً
ونملأُ دلاءَ الوقتِ من شوقِنا
ولا عليكَ
دع الليلَ يطولُ
فأنتَ لي..
وأنا احلمُ في مرابعكَ
وهذا وطني يتعافى
كم أُحِبُكَ؟؟
وكم أُحِبُّه؟؟
أنت لي..
ووطني بين دفتيّ قلبي.

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design