السفير الماليزي بالقاهرة يستقبل وفد “منتدى ماليزيا للاستثمار والتجارة”

 

كتب :هيثم جويدة

في زيارة فريدة من نوعها قام وفد من كبار رجال أعمال ماليزيا بزيارة مصر لبحث الفرص المتاحة أمام تنمية الأعمال مجال التجارة استيراداوتصديرا،والمتاحة من التصنيع والاستثمار المشترك بين البلدين.
وقام الوفد التجارى الماليزى بزيارة القاهرة  وذلك لبحث فرص الاستثمار والشراكة بين مصر و ماليزيا ،حيث تم عقد ندوة عن بحث سبل الاستثمار، وذلك من خلال عقد العديد من اللقاءات الثنائية بين مصر وماليزيا من خلال الغرفة التجارية للقاهرة والهيئة العامة للاستثمار.
  ويشار أن الوفد ضم رجال أعمال فى مجالات متنوعة في الصناعة والتجارة ، تشمل مواد البناء ،ومنتجاتها ومعداتها – الطاقة المتجددة – الأغذية والمشروبات – الكيماويات والمواد الكيماوية،ومستحضرات التجميل والعناية الشخصية.

ورغم تعطل بعض الطرق وإغلاق بعضها على أثر السيول والأمطار التى شهدتها مصرفي الفترة السابقة ، إلا أن هذا لم يؤثر أو يمنع رجال وسيدات أعمال عظماء و‘علاميين مصريين قرروا  فتح طرق وقنوات جديدة لدعم الاقتصاد المصرى، بين قادة الصناعات والشركات المصرية والماليزية فى منتدى ماليزيا للاستثمار والتجارة الذى عقد بفندق فورسيزون والذى ضم أكثر من ٢٠ شركة ماليزية .

وكان فى استقبالهم سعادة السفير،محمد حنيف عبد الرحمن – سفير ماليزيا بجمهورية مصر العربية، والدكتور/ شريف الجبلى – رئيس مجلس الأعمال المصرى الماليزى والأستاذ محمد يوسف – رئيس الهيئة العامة للاستثمار ،والأستاذ سامح زكى رئيس الغرفة التجارية بالقاهرة ،والأستاذ محمد يوسف – المدير التنفيذى لجمعية رجال الأعمال المصريين والمدير الأقليمي لهيئة زيت النخيل الماليزي السيد / الحاج هشام ،والملحق العلمي الأستاذ / أحمد إبراهيم والأستاذ شادي رماح من هيئة زيت النخيل والأستاذ/ هيثم جويدة – رئيس مجلس إدارة جورنال الحرية ،وبحضور العديد من رجال وسيدات أعمال مصريين وممثلى العديد من الشركات المصرية ، منهم رجل الاعمال المهندس عادل حمدي صاحب مجموعة شركات iG Milano ، والأستاذ محمد عباس صاحب مصانع سنابل للزيوت ،وبحضورالدكتور أيمن خليل نائب مدير قطاع الفروع لجميع أنحاء الجمهورية بالبنك الأهلي المصري .

ومن الجدير بالذكر أن المنتدى يهدف إلى تعزيز العلاقات التجارية والاستثمارية الماليزية مع مصر وخاصة أن آخر وفد تجارى ماليزي زار مصر كان من حوالى 10 سنوات فى حين أن الوفد التجارى الأخير من مصر إلى ماليزيا كان فى أبريل من العام الماضي ، وهو ما أسفر عن هذا المنتدى الواعد والذى يتماشى مع رؤية “مصر 2030 ” ورؤية ماليزيا ” رؤية الازدهار المشتركة 2030 الذى أطلقها مؤخرا رئيس وزراء ماليزيا الدكتور/ مهاتير محمد .

كل الشكر والتقدير لكل مستثمر مصرى ولكل جهة غير حكومية مصرية ،تشق طرقا جديدة لدعم الاقتصاد المصرى بتحركاتها وجهودها وعلاقاتها دعما للدولة والحكومة والشعب المصرى .

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design