تطويع الخط والحروف العربية بأشكال هندسية وجمالية

حوار / فاتن الداوود من الأردن

١…ماذا تعني لك الحروف والكلمات العربية المتمثلة بالخط العربي التي انت مبدع فيه. ؟؟؟
الحرف العربي هو من لغتنا العربية الاصيلة التي نعتز بها هو من يعطينا الإلهام والابداع للبوح من خلجات النفس والروح حين نجسدها على اللوحة.

٢…هل تفضل التعبير والتصوير عن خلجات نفسك ومشاعرك الدفينة عبر الخط العربي ام عبر تصوير الحياة والأشخاص والأماكن كونك لك تجارب فنية تشكيلية أخرى ؟؟؟؟

بالتاكيد الانفعلات النفسية تلعب دورا مهما بالعمل الفني لكن عندي عكس ذلك اعتقد ان كانت نفسيتي متعبة دوما ابدع اكثر واجد ان مشاعري تتدفق بكل سهولة على اللوحة وبكل سلاسة وابداع .

٣..لاحظنا أن حروفك وخطك العربي تمتلك من القوة والابداع للبزوغ والاختراق بجدارة على سطح اللوحة فما هو باعتقادك الذي اعطاها تلك القوة؟؟؟

القوة باللوحة اولا اتقان ميزان الحرف وهندسته
والشي الثاني استخدم نوع الخط الثلث والاجازة يعطيان القوة والجمال كونهما من اصعب انواع الخط العربي.

٤…ما هي المواد المستخدمة بالعادة في لوحاتك وهل تعتقد أن فن الكولاج ينجح مع الخط العربي كما نجح مع مدارس فنية أخرى وعديدة؟؟؟؟

فقط استخدم الاكرليك البلاستيكي وبعض المواد الانشائية لقوتها وتحملها لفترات طويلة دون ان تتكسر او تتلف ..ونادرا مااستخدم الكولاج فهو فن لو يستخدم بمكانه الصحيح لحسِنَ استخدامه.

٥..كل فنان يحمل في طيات لوحاته رسالة ما لايصالها للعالم الخارجي..ما هي رسالة الفنان جاسم محمد كفنان تشكيلي يمتلك الادوات والامكانيات الفنية للتعبير عن قضيته ورسالته؟؟؟؟

رسالتي ان احبب الشعوب للخط العربي الاصيل وايصال رسالتي الفنية ومدى تقبلهم الحرف العربي واللغة العربية عن طريق صناعة عمل فني جميل.

٦..هل تعتبر ان الفنان التشكيلي رهين الظروف التي تحيط به ام ان الظروف هي التي تتغير تباعا لصالح الفنان ؟؟؟

ممكن عوامل الحياة الصعبة والمتعددة لها التاثير في نفسية الفنان سلبيا او ايجابيا..ممكن لصالحه وممكن عكس ذلك.لكن هنا نجد الفنان ودوره في تطويع تلك الظروف لصالحه والنظرة الإيجابية دوما.

٧..هل تعتقد أن الفنان الحروفي يقع عليه العبئ الكبير من حيث توصيل رسالته أكثر من الفنان التشكيلي بشكل عام ؟؟؟؟؟

الفن له مساحات مالانهاية ان كان الفن التشكيلي او الحروفيات …
والفن التشكيلي باعتقادي اسرع في ايصال الفكرة تعبيرا وتصويرا وبكل انواع الفن التشكيلي اما بالحروفية تكون ربما نصيا مفهومة.

٨..اين ترى نفسك الآن وسط هذا الزخم الكبير من الفنانين الموجودين في الساحة الفنية وهل اديت رسالتك المنوطة بك؟؟؟؟

بدات منذ 2008 الى الان وما انا الا مجرّب واحاول المحاولات المستمرة وبالابتكار ولايزال الطريق طويل وشاق من عدة عوامل واسباب قد تعيق التقدم أثناء تلك المسيرة الفنية التي تعتريها الكثير من العراقيل لمنع الاستمرار والابداع.

٩..كونك في بلد الاغتراب غير بلدك هل هذا اضاف اليك وزادك خبرة أم الغربة قد نِهُلَت منك الكثير ولم تضيف إلى جاسم محمد؟؟؟؟

اكيد انك تتعرف على ثقافات البلدان الغير عربية وتقترب منهم حين تحاورهم بلوحتك ذات الحروف العربية عندما يكون معرض ما وهذا يعطينا الفرصة للابتكار وطرح المزيد من الابداعات الفنية امام الجمهور المنبهر من ذلك الفن الغريب عنهم.
وحدث هذا شخصيا عندما عملت معرضي الشخصي الرابع في اشنطن.. فقد انبهروا بطريقة استخدام الحرف العربي وتطويعه جماليا بما اريده وما اريد ان اوصله من رسائل عدة.

١٠…ما هي نصيحتك عبر خبرتك العملية إلى جيل الشباب ممن أرادو امتهان فن الخط العربي؟؟؟؟

الخط العربي فيه بركة رائعة ورزق كبير جربته شخصيا والحمدلله وهو حرف القران الكريم ..
والشي الثاني لو اردنا المسلك الفني فسوف يبدع ويبتكر وفيه يتحمل الكثير ذلك الخط العربي وينتج نتاج مبهر من النتاج الفني والابداعي.

11.هل تعتقد ان التكنولوجيا قد خدمت الفنان التشكيلي بشكل عام عن طريق إعادة صياغة اللوحة الكترونيا بطريقة مختلفة عن العمل اليدوي المتعارف عليه؟؟؟؟؟ وهل انت مع هذا التطور؟؟؟؟؟

مطلقا لم استخدم التكنلوجيا بلوحاتي بينما خدمت الكثير من الفنانين الاخرين بلوحاتهم بغير تعب او جهد . وانا لا اشعر بالفخر او المتعة بالتكنولوجيا انما عندما اصنع عملي الفني فاصنعه من فكري وجهدي ومن يداي ، واعتقد ان الذي يحب عمله سوف يبدع به حتما.

يعتبر الخط العربي من مميزات الفن الاسلامي وهو عملية تطويع الخط والحروف العربية بأشكال هندسية وجمالية اتخِذت أسماء عدة من حيث كيفية وطريقة كتابة الخط العربي فهو من الفنون الجميلة التي تنمّى الذوق وتشحذ المواهب وهو العمود الرئيسي في حفظ القرآن الكريم كتابة ونقل وحفظ السنة النبوية الشريفة من القرن الثالث عشر و حتى عصر الطباعة .
وكل من امتهن الخط العربي قد اكتسب شيئا من المهارة والتنظيم والدقة والصبر والعديد من مشاعر الاعتزاز والفخر والإبقاء على نقاء الثروة العربية والفن الأصيل الذي أُستخدِمَ لتزيين القصور والمساجد والجدران وتحلية الكتب والمخطوطات ونسخ آيات القرآن الكريم.
ومن اللذين اخذوا على عاتقهم حمل تلك الرسالة ونقل التراث بكل فخر واعتزاز ومهارة وتألق الفنان والخطاط العراقي جاسم محمد محمد من مواليد العراق والذي اتجهت ميولة الفنية إلى امتهان واحتراف الخط العربي في بلاد لم تدرك أهمية ذلك الارث الإسلامي لكنه مع الاصرار وحرية العمل حمل على عاتقه مسؤولية نقل تلك الرسالة امام الملأ بكل إحترافية وعلى مدى سنوات عدة ليدرك العالم فن الخط العربي من الفنون الإسلامية العريقة..
وقد تتلمذ الفنان جاسم على يد الاستاز عباس البغدادي
وهو عضو نقابة الفنانين العراقيين
وعضو المركز الثقافي العراقي
عضو جمعية الخطاطين العراقيين
وشارك بالعديد وبأكثر من 25 معرض جماعي في العراق ودمشق من بين عام 2006 2012.


وكان له من المعارض الفردية منها المعرض الاول الذي أقيم في دمشق 2010
ثم في السعودية عام 2010
ثم في عمان الاردن 2013 وكان المعرض الفردي الرابع في واشنطن عام 2014
وكما نال جائزة البردة 2010
وشارك في مهرجان غرناطة اسبانيا عامي 2010 .2012
وقد شارك في ملتقى الشارقة عام 2012 ونال عدة جوائز وميداليات ودروع من مختلف الجهات العربية والعالمية.
وقد نال عمله المركز الأول كأفضل عمل في المزاد العلني الذي اقامته الأمم المتحدة عام 2009 في فندق الفور سيزن دمشق .

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design