ارتقوا..فالقاع مزدحم.

 

كتبت / سنا بكري – سورية

الرقي ليس فقط أن نملك المال، ولا أن نرتدي أثمن الثياب ونضع تلك المساحيق والألوان على وجوهنا.
معنى الرقي يختلف تماماً عن هذا، أو بالأصح إنه لا يرتبط بهذه الأشياء أبداً.
الرقي ليس مظهراً، بل هو مضمون، بالرقي يعني أن نفهم العالم الذي نعيش فيه، والأشخاص الذين نتعامل معهم، الرقي يعني أن نكون يداً واحدة، وأن نرحم غيرنا ونقدم لهم ما بوسعنا من العون، وهنا العون ليس مالاً فقط، إنما الدعم المعنوي، والمشاعر النبيلة من محبة وصدق، فهذه المشاعر أقرب من قلوبنا الآف المرات من المال الذي يذهب و يأتي ويفقد من قيمته ويكتسب تبعًا لقرارات الساسة، وأحوال البلدان، والأهم من كل هذا، هو أن ندرك قيمة الجوهر الذي نحمله داخلنا، ونحترم ذاتنا ونقدرها، ولا نسمح لأحد بإيذاء مشاعرنا، وبالوقت ذاته ألا نفضل أنفسنا ومصالحنا على غيرنا، ولا نحبط أحداً أو نقلل من شأنه من أجل إظهار شخصيتنا، ولا نتكبر على أحد.

وكل هذا يوصلنا إلى الرقي،
لنجد أنفسنا ذات يوم مليئين بالفخر، لأننا أضحينا ذاك الشخص المثالي، الذي ابتعد عن كل المتاهات و التعقيدات والمهاترات، وعن ذاك الواقع الذي كان سيبقينا في مكاننا، لنغادر هذه الرذائل، ونتجه نحو مستقبلٍ وعالمٍ سيجعلنا شخصًا آخر.
فما أجمل أن نتميز عن الآخرين بصفات جميلة ومثالية، وهنا نكون قد بلغنا الرقي.
Sana bakree♥

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design