وتمّ قتل العائلة بأكملها

كتب / جهاد حسن من ألمانيا

عائلةٌ سوريّةٌ مكوّنةٌ من أبٍ وأمٍّ وثلاثة أطفالٍ كانوا يعيشون بشمال العراق في قرية بير رش التابعة لمدينة أربيل
وكانت تسير حياتهم اليومية بكلّ خيرٍ وأمانٍ والأب بسام حسين مشو يشتري بيتًا في القرية التي يعيش فيها بعد سنواتٍ من التعب المتواصل والغربة وبعد شراء البيت بفترةٍ قصيرةٍ يأتي ابن صاحب البيت ويعترض على عملية البيع الّتي تمّت مع والده وكان ابن صاحب البيت غير موافقٍ على البيع
وهنا حصل الشيء الذي لايتوقّعه أيّ إنسانٍ على وجه الأرض ودخل عليهم البيت ومعه سلاحه وتمّ قتل العائلة بأكملها الأب والأم ومع أطفالهم الصغار
وهنا نقف أمام تلك الجريمة النكراء التي ارتكبها هذا المجرم الذي قتل هؤلاء الأبرياء من دون أيّ سببٍ
وكلّ مافي الأمر عدم موافقته على تصرّف والده الذي قام بعملية بيع البيت لهذه العائلة التي تركت وطنها في سورية والعجيب لماذا يتصرّف القاتل مع إنسانٍ شريفٍ كان همّه أن يعمل بجدٍّ ونشاطٍ وأمنٍ لعائلته الصغيرة
هذا البيت البسيط ومازالت الأجهزة الأمنية تحقّق في هذه الجريمة النكراء التي ذهب ضحيتها أشخاصٌ أبرياء
ويوجد روايةٌ ثانيةٌ حول مقتل هذه العائلة التي كانت تعيش في إقليم كردستان العراق بأنّ القاتل دخل البيت بقصد السرقة وارتكب جريمة قتل العائلة بدمٍ باردٍ
_________
جهاد حسن
ألمانيا

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design