قصيدتي ” سأخبره ” إلى الأمازيغيّة

كتب القس / جوزيف إيليا من ألمانيا

بعد ترجمة قصيدتي ” سأخبره ” إلى الإيطاليّة والإنكليزيّة والسّويديّة قام مشكورًا الأديب المغربيّ ” الصديق الأيسري” بترجمتها إلى لغة شعبٍ أصيلٍ عريقٍ أكنّ له كلّ الاحترام والتّقدير وهي الأمازيغيّة
فله كل المحبّة والتّحيّة
—————————

ad as mlv
tikklt nna dars zriv krZv
f laZ
mamnk iga zund iDuras yuckad
inbr aksum n ussan nns
ad as iniv
akc inu
hati yav iyyi sul laZ
ar sul zrrav ignna f iggi wakal
yiwt s unZar n uvrum yaDfuten d timimin
mac adfrir n tfacgiwin
qqn ed avaras f umnid inu
nnan :
bdd
nkwni ar ntZalla azal d iD xfllak
fad mvint tzlfin f iggi n tidikilin nk
ad as mlv
mamnk as ad dar nv ittacka nayrun
s tmlsit tamaynut
d isni amaynu
mamnk as at nZerra
ar inmaqqas tidiklt n igldan
lli dav isswan ikrwasn n imiriwn gwn nit
rgln yad tagurt n usfld nsn
xf uzurzu n udadn
nssulf v uguns n ifran
nkwni d iHrDiDn d ifrkaHn
ar gig nv irwwel iTs yaDfutn
tuggwj flla nv turart n ufra
s unufl ivama ar git nv tzzu
taqqurt n isunfurn
ad as mlv
mamnk amdan inu ilsa
isnnan n iSiD d umtruy
iqqen ed asksel n uswingm
aylliv yaDu s umarg n umiyn ns
f iggi n umlal ns
yavul ar iska ibergmman n waDu
iglf gis v tadggwat
d dar tifawt
ar ittals imnvan n tiwsatin
ad as mlv
tikklt nna dars zriv d inivi
s usnuffi n uvalac inu d ayddari
iggi n tmlsit inu idamn
d ugDrur n wannaz
igr yyin v wallav n wanu
mlasayv gis d tiblankiwin
islluxca udm inu n tfssut
igr en v waln inu tirgin n uzas
ad as mlv
s yan ugrD da trZa tzerrawt
ad t saqsav :
akc inu
manag ad tackit
s dar willi vamanin ddern v iggi wakal
a fllasn tnavat
_______

سأُخبِرُهُ
حينَ أمضي إليهِ حزينًا
عنِ الجوعِ
كيفَ كوحشٍ أتى
ناهِشًا لَحْمَ أيّامِنا
سأقولُ لهُ :
يا إلهيْ
أنا لمْ أزلْ جائعًا
والسّماءُ أراها على الأرضِ
تُمطِرُ خبزًا شهيًّا وحلوى
ولكنَّ جُنْدَ المعابدِ
سدّوا أماميْ الطّريقَ
وقالوا :
توقَّفْ
فنحنُ نصلّي لأجلِكَ ليلًا نهارًا
لكي فوقَ كفيّكَ تنمو سنابلْ
سأُخبِرُهُ
كيفَ ” نيرونُ ” يأتي إلينا
بثوبٍ جديدٍ
وتاجٍ جديدٍ
وكيفَ نراهُ
يصافحُ كفَّ الملوكِ
الّذينَ سقونا كؤوسَ الوعودِ وناموا
وقد أغلقوا بابَ أسماعِهم
عنْ نحيبِ الأيائلْ
ونحنُ بجوفِ الكهوفِ
نلوذُ عُراةً حفاةً
ومنّا يفِرُّ النُّعاسُ الّلذيذُ
ويرحلُ عنّا نشيدُ السّلامِ
ويبقى يطاردُنا في جنونٍ
ضجيجُ القنابلْ
سأُخبِرُهُ
كيفَ شَعبيْ ارتدى
شوكَ جهلٍ وفوضى
وأغلقَ نافذةَ الفِكْرِ
ثمَّ انثنى طرَبًا لخُرافاتِهِ
وعلى رمْلِها
صارَ يبني قصورَ هواءٍ
بها ينزوي في المساءِ
وعندَ الصّباحِ
يُعيدُ حروبَ القبائلْ
سأُخبِرُهُ
حينَ أمضي إليهِ قتيلًا
بطعنةِ قومي وأهلي
وفوقَ ثيابي دماءٌ
وغَبْرةُ دهرٍ
رماني لأعماقِ بئرٍ
أصارِعُ فيها الأفاعي
وشوّهَ وجهَ ربيعي
وألقى بعينيَّ جمرَ الجحيمِ
سأُخبِرُهُ
وبصوتٍ تكسّرَ يأسًا
وأسألُهُ :
يا إلهيْ
متى سوفَ تأتي
إلى مَنْ تبقّى على الأرضِ حيًّا
وعنهُ تُقاتِلْ
————–
القس جوزيف إيليا
٢٦- ٩ – ٢٠١٩
Sadik Elaissari

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design