الفنون الإسلامية الجزء الرابع

كتبت / فاتن الداوود من الأردن

نكمل مسيرتنا في بحر الفن الاسلامي بتلك المصطلحات الفنية التي طالما مرت مرور الكرام دون التوقف لوهلة وجيزة من أجل التعرف على عظمة ما يحويه هذا المصطلح من معنى فني جميل طالما يؤدي ذلك الدور في إثراء حركة الفن الإسلامي ويلقي برسالة عظيمة عن مدي عظمة ذلك الفن العريق تحت مظلة تعاليم القرآن الكريم وسنة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم حاملا ذلك الإرث العظيم مواكباً حركة الفنون المعاصرة ذات بصمة متميزة ميزته عن بقية الفنون وعلّت من شأنه فناًّّ من الفنون العالمية المعاصرة.

ولقد تطرقنا في الجزء السابق عن العمارة الإسلامية البارعة التي اتخذت منحنى آخر من الابداع والجمال اكسبته تلك الخاصية في إبراز اهم العناصر المعمارية الإسلامية ومنها ايضا….

المشربيات ..
هي بروز عن مستوى البناء في الطابق الأول مبنى عادة من الخشب وعليه نقوش زخرفية ومبطنة ولها مسمى آخر هو ( الروزن ) حسب الكلمة الفارسية التي تعني النافذة أو الشرفة وقد تم استخدام المشربيات لبروزها عن مستوى البيت فوق الطريق مثل نافذة خارجة تشرف على الشارع تطل منها نساء البيت دون كشفهن للعيان .. وهناك راي ثاني للتسمية هو اعتياد وضع قُلل الماء على ارضية المشربية لتبريدها من التيار الهوائي الذي يمر عبر نوافذ المشربية..

وظهرت المشربيات ابّان العصر العباسي في القصور والمباني ووصلت إلى أوجها في العصر العثماني .. حيث بنيت المشربيات بكافة انواعها للحفاظ على خصوصية اهل البيت وهي وسيلة للتبريد وتخفيف من درجة الحرارة في الصيف لخلق الظل وحجب أشعة الشمس الملتهبة..

ثم لا ننسى المحراب…
هو تجويف من البناء نصف دائري او مضلعة مجوّفة داخل المسجد جهة القبلة والاستدلال عليها وتتسع بالعادة لشخص واحد فقط.

والحكمة من بناء المحراب في المسجد هو تعيين اتجاه القبلة وتحديد مكان الإمام لحرية حركته أثناء الصلاة ، وايضا المحراب وُجِدَ لتكبير صوت الإمام حين ينادي للصلاة وللخطب الدينية لا سيما قبل اختراع مكبرات الصوت.
وكان أول محراب في الاسلام في بيت الرسول صلى الله عليه وسلم في مصلاه الخاص واول محراب يوضع في المساجد الإسلامية على يد الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه في المسجد النبوي في المدينة المنورة.

الاعمدة..
والتي استعملها المسلمون في بادئ الأمر منقولة عن الاعمدة الرومانية ، وحينما أراد المسلمون بناء المساجد كان يتم الاستعانة باشجار النخيل لإقامة السقف مثل ما حدث عند بناء المسجد النبوي ، ثم بعدها تم ابتكار العرب المسلمون الأعمدة والتيجان مثل الاعمدة ذات البدن الاسطواني والمضلعة ذات البدن المثمن أو الاسطواني الحلزوني وقد كثر إستخدام لتلك الاعمدة في مساجد مصر خاصة اعمدة المحراب وفي الأندلس تم استخدام الأعمدة ذات التيجان الاسطوانية تعلوها كتلة مزخرفة بزخارف نباتية ،
وقم تم ربط مفهوم الاعمدة بالعقود مما تحمله تلك الاعمدة من عقود عديدة وكانت من أهم مميزات العمارة الإسلامية ومن فوائدها تحمل السقف المبني عليها وإعطاءه سمة الطراز والأصالة والجمال…

تحليل. فاتن الداوود.

We continue our march in the sea of ​​Islamic art with those technical terms that have long passed unnoticed for a brief period in order to identify the greatness of what this term contains a beautiful artistic meaning as long as that role in enriching the movement of Islamic art and deliver a great message about the greatness of that ancient art under The umbrella of the teachings of the Holy Quran and the Sunnah of the Prophet Muhammad, peace be upon him carrying that great legacy, keeping pace with the contemporary art movement with a distinctive imprint distinct from the rest of the arts and raised the art of contemporary world arts.

We discussed in the previous section on the skillful Islamic architecture, which took another curve of creativity and beauty earned by this property in highlighting the most important elements of Islamic architecture, including ..

Mashrabiya ..
Is the emergence of the level of the building on the first floor is usually built of wood and decorated with inscriptions and lined and has another name is (Alrozen) according to the Persian word for the window or balcony has been used Mashrabiyat to emerge from the level of the house above the road such as an outside window overlooking the street overlooking women.
There is a second opinion of the label is the habit of putting less water on the floor of the mashrabiya to cool it from the air current that passes through the windows of the mashrabiya.
Mashrabiyya emerged during the Abbasid era in palaces and buildings and reached its heyday in the Ottoman era. Mashrabiyyat was built of all kinds to preserve the privacy of Ahl al-Bayt, a means of cooling and reducing the temperature in the summer to create shade and block out the inflamed sun.

Then don’t forget the niche …
It is a cavity of a semicircular or polygonal hollow inside the mosque towards the qibla and inferred and usually accommodates only one person.

The wisdom of building the mihrab in the mosque is to set the direction of the qibla and determine the location of the imam to freedom of movement during prayer.
The mihrab was also found to amplify the voice of the imam when calling for prayer and religious sermons, especially before the invention of the speakers. It was the first mihrab in Islam in the house of the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) in his private chapel and the first mihrab to be placed in Islamic mosques by Caliph Othman bin Affan (may Allah be pleased with him) at the Prophet’s Mosque in Medina.

The columns ..
When the Muslims wanted to build mosques, palm trees were used to erect the roof, as was the case when the Prophet’s Mosque was built. These columns were widely used in the mosques of Egypt, especially the columns of the mihrab and in Andalusia were used columns with cylindrical crowns topped by a block decorated with plant motifs,
And the concept of columns has been linked to contracts, which bear those columns of many decades and was one of the most important characteristics of Islamic architecture and its benefits carry the ceiling on which it is built and give it a style, originality and beauty …

By fatenaldawoud

شارك هذا المقال:

جميع الحقوق محفوظة لموقع جورنال الحرية

تصميم وتطوير شركة Creative In Design